أسواق شعبية في مدينتي دوما و جرمانا

بناء على توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية خلال اجتماعه مع المجموعة الحكومية المعنية بمواجهة جائحة  فايروس كورونا وتداعياتها وتأكيده ضرورة التوسع في الأسواق الشعبية في المدن والبلدات بالأرياف ومراكز المدن لكسر أرباح الحلقات الوسيطة بين المنتجين والمستهلكين و على أن تكون الدولة مع الفعاليات الاقتصادية لاعباً رئيسياً في السوق ما يؤدي حتماً لتخفيض الأسعار.
فقد تم افتتاح الأسواق الشعبية في مدينتي دوما و جرمانا اللذان تقيمهما محافظة ريف دمشق بالتعاون مع غرفة صناعة دمشق وريفها وبمشاركة الفعاليات الاقتصادية، كما تساهم الغرفة في التحضير لتجهيز وافتتاح الأسواق الشعبية في الزبداني والتل والكسوة والزاهرة حيث تضم هذه الأسواق كل الاحتياجات الأساسية للعائلة من المحاصيل الزراعية والمنتجات الغذائية المصنعة محلياً  بأسعار منافسة للسوق كونها جاءت لكسر كل حلقات الوساطة والاحتكار بالتزامن مع التشدد بتطبيق الشروط الصحية في هذه الأسواق، وقد حددت محافظة ريف دمشق عددا من الساحات في عدة مدن وبلدات في #ريف_دمشق لتكون أسواقاً شعبية تفسح المجال للمزارع و الصناعيي لحجز مساحة مجانية لعرض منتجاته وبيعها مباشرة للمستهلك بأسعار مخفضة.
وقد أعلنت غرفة صناعة دمشق وريفها عن استمرارها بدعم وتعزيز هذه الأسواق الشعبية وكل فعالية تقدم خدمات للمواطنين وتفسح المجال للمنتجين بالتواصل المباشر مع المستهلك كما كان الحال في مهرجان عيشها غير ٢٠١٥ وامتداده لمهرجان صنع في سوريا من المنتج للمستهلك على مدى الثمانية والتسعين دورة  التي أقامتها الغرفة خلال الأعوام الخمسة الماضية. كما تعمل الغرفة على التعاون مع البلديات المشرفة على هذه الأسواق في متابعة يومية للتدخل في تخفيض الأسعار لتحقيق الغاية والفائدة من هذه الفعاليات الشعبية ولإتاحة الفرصة أمام أصحاب كافة المواطنين عموماً وأصحاب الدخل المحدود خصوصاً ان كان في شهر رمضان المبارك وما بعد الشهر الفضيل  لشراء حاجياتهم الأساسية بأسعار الجملة حسب التكلفة دون تحميلهم أجور النقل ومن المنتج الى المستهلك مباشرة بمنتجات مطابقة للمواصفات القياسية السورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق