أكثر من 251 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الشهادة الثانوية العامة

تقدم اليوم نحو 251701 طالب وطالبة في المحافظات كافة لامتحانات الشهادة الثانوية العامة بفروعها العلمي والأدبي والثانوية الشرعية والمهنية الصناعية والتجارية والنسوية لدورة عام 2020 وسط إجراءات احترازية مشددة للتصدي لفيروس كورونا.

وتستمر الامتحانات العامة حتى الثاني عشر من شهر تموز القادم للشهادة الثانوية العامة الفرع الأدبي وحتى الرابع عشر منه للفرع العلمي والمهنية فيما تنتهي امتحانات الثانوية الشرعية في الرابع عشر من شهر تموز القادم حيث تقدم طلاب الفرع العلمي لامتحان مادة الفيزياء ومادة قضايا فلسفية واجتماعية ونفسية للفرع الأدبي والشرعية.

واتخذت وزارة التربية كل الإجراءات الصحية والتدابير لضمان سير العملية الامتحانية في 1900 مركز امتحاني تقدم فيها 128867 طالباً من الفرع العلمي و81157 طالباً من الفرع الأدبي و1824 طالباً وطالبة للثانوية الشرعية وزعوا على 31 مركزاً و39853 طالباً وطالبة للثانوية المهنية وزعوا على 409 مراكز منهم 17406 في الثانوية الصناعية و19470 طالباً وطالبة في الثانوية التجارية و2977 طالباً وطالبة في الثانوية النسوية.

كاميرا سانا جالت على مركزي الشهيد نصير شورى والشهيد عباس الحامض في دمشق حيث تفاوتت آراء الطلاب حول مستوى الأسئلة إذ رأى البعض أنها كانت سهلة فيما أكد آخرون أنها كانت على درجة من الصعوبة حيث قدم طلاب اليوم مادة الفيزياء للفرع العلمي وقضايا فلسفية واجتماعية ونفسية للفرع الأدبي والشرعية حيث أشار كل من أمجد الصحن وأسماء الحسن إلى أنه يوجد سؤال في مادة الفيزياء رأى الطلاب به صعوبة بسبب عدم تحديد جهة التيار الكهربائي إلا أن مدير المركز أوضحه لهم وتم تلافي الخطأ المطبعي الوارد به.

ورأت أماني محمد عبد الهادي وراما درو وعمار ياسين وجميلة دالاتي أن الأسئلة اتسمت بالوضوح وامتازت بالدقة العلمية والسوية الجيدة وراعت المستويات المختلفة للطلاب مبينين أن أسئلة مادة الفيزياء اليوم كانت من ضمن الكتاب لكن يوجد فيها بعض الصعوبة ولكنها بالمجمل تناسب جميع المستويات.

فيما رأت الطالبة آية الجشي طالبة في الفرع الأدبي أن الأسئلة تضمنت سؤالاً اختيارياً واحداً في حين أكدت الطالبات تسنيم عربشة وداليا الديك ومروة جاويش أن الأسئلة كانت سهلة وراعت جميع المستويات فيما رأت الطالبة رهام سلندجشي في فرع التجارة أن الأسئلة كانت واضحة وسهلة.

بدورها أشارت نسرين بتليسي إلى أن الإجراءات الصحية المتخذة بددت القلق الذي كان يرافقهم كونهم يتقدمون للامتحانات في هذه الظروف الصحية فقد تم تعقيم أيدي الطلاب قبل الدخول إلى القاعات الصفية مبينة أن المراكز الامتحانية بشكل عام معقمة ومحققة لشروط التباعد المكاني.

بدوره أكد مكتب التوجيه الأول لمادتي الفلسفة والفيزياء في وزارة التربية أن الأسئلة اليوم راعت التدرج في قياس المستويات المعرفية المختلفة من تذكر وفهم وتطبيق وتحليل وتقويم كما راعت الأوزان النسبية كماً ونوعاً لتوزيع الوحدات الدرسية والدروس المتضمنة في النظامين القديم والحديث في كلتا المادتين لافتاً إلى أن صياغتها اللغوية كانت واضحة ومناسبة للوقت المخصص لها وتنوعت بين مقالية وموضوعية.

وبين مكتب التوجيه أن أسئلة مادة الفلسفة كانت واضحة وذات صياغة لغوية جيدة وخالية من الأخطاء العلمية واللغوية والطباعية ودقيقة علمياً وملائمة لمستويات الطلاب وللوقت المخصص وتنوعت بين اختيارية وموضوعية.

موجهو التعليم المهني في وزارة التربية أكدوا أن الأسئلة اتسمت بالوضوح وبصياغة لغوية جيدة تراعي الفروق الفردية بين الطلاب وكانت ذات سوية علمية جيدة ودقيقة وخالية من الأخطاء العلمية والطباعية في المواد وملائمة للوقت المخصص لها في المهن جميعها وتنوعت الأسئلة في مختلف المهن ما بين الأسئلة الموضوعية والاختيارية.

واطلع وزير التربية عماد العزب ومحافظو دمشق وريف دمشق والقنيطرة على عدد من المراكز الامتحانية في المحافظات الثلاث واستمعوا إلى آراء الطلاب وملاحظاتهم حول الأسئلة في المادتين ومدى التزام المراكز بالتعليمات الإدارية والصحية ولا سيما الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا من خلال تحقيق التباعد المكاني بين الطلاب والتعقيم للطلاب والمراكز الامتحانية.

وأكد الوزير العزب في تصريح للصحفيين أن العملية الامتحانية لطلاب الثانوية العامة بكافة اختصاصاتها سارت في المحافظات جميعها بشكل سليم ومنتظم وكانت الأسئلة متنوعة وموضوعية وتلائم المستويات كافة لافتاً إلى أن الوزارة قامت بتعقيم المراكز قبل بدء العملية الامتحانية ومستمرة بالتعقيم خلال الامتحان.

وحول تعرض أي منطقة للحظر خلال فترة الامتحانات بين الوزير العزب أن الوزارة أعدت خططاً مسبقة للحالات الطارئة بحيث قامت بإحداث مراكز امتحانية في منطقة عرطوز للطلاب المحددة امتحاناتهم داخل منطقة جديدة الفضل وإحداث مراكز امتحانية لكافة طلاب الثانوية العامة داخل جديدة الفضل بسرعة وتأجيل امتحانات شهادة التعليم الأساسي في جديدة الفضل بناء على ما أقره الفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا بحجر المنطقة وهناك غرفة عمليات خاصة بالعملية الامتحانية في منطقتي رأس المعرة وجديدة الفضل مع الأخذ بعين الاعتبار ان صحة التلاميذ وسلامتهم الأهم لدينا.

مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج أشار إلى أن عدد الطلاب بريف دمشق نحو 83 ألف طالب في شهادتي التعليم الأساسي والثانوي موزعين على 770 مركزاً امتحانياً حيث قامت المديرية بتعقيم كافة المراكز قبل بدء العملية الامتحانية وتستمر بالتعقيم بعد كل مادة موضحاً أنه تم إحداث مركز امتحاني في بلدة رأس المعرة إضافة إلى تخصيص مركزي امتحانات مخصصين للطلاب السوريين القادمين من لبنان وتتم متابعتهما من خلال الأطر التربوية.

وفي القنيطرة بلغ عدد الطلاب المتقدمين لامتحانات الشهادة الثانوية بفروعها 5019 طالباً وطالبة يتوزعون على 72 مركزاً امتحانيا على أرض المحافظة وفي تجمعات النازحين بدمشق وريفها.

وأوضح مدير تربية القنيطرة عماد الأسعد في تصريح لمراسل سانا أن عدد الطلاب المتقدمين للفرع العلمي 2298 وللفرع الأدبي 1871 في حين بلغ عدد المتقدمين للثانوية المهنية والنسوية 850.

ولفت الأسعد إلى أنه تم إحداث أربعة مراكز امتحانية في منطقة عرطوز بريف دمشق للطلاب المتقدمين من خارج جديدة الفضل الذين كانت مراكزهم داخل تجمع جديدة الفضل في حين تم الإبقاء على مركزين امتحانيين لطلاب الفرعين العلمي والأدبي داخل التجمع للطلاب القاطنين فيه والتأكيد على اتخاذ كافة إجراءات الوقاية وارتداء الكمامات والقفازات والتباعد المكاني بين الطلاب داخل القاعات الامتحانية.

وكانت الوزارة أصدرت في ال 28 من نيسان الماضي قرارا حددت بموجبه الـ 21 من شهر حزيران الجاري موعداً لإجراء امتحانات شهادة التعليم الثانوي لدورة امتحانية واحدة وال 22 منه لإجراء امتحانات شهادة التعليم الأساسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق