أكثر من 3.6 ملايين طالب وتلميذ توجهوا لمدارسهم

توجه اليوم أكثر من 3.6 ملايين طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية و300 ألف مدرس ومعلم إلى 13115 مدرسة يحملون أقلامهم وأحلامهم للمنافسة إلى القمة.

ففي حلب أقيم حفل مركزي ببدء العام الدراسي في ثانوية المأمون تخلله عدة أنشطة فنية ومسرحية قدمتها كوكبة من طلبة وتلاميذ مدارس حلب.

ودعا الدكتور دارم طباع وزير التربية في كلمة جميع الكوادر التربوية من معلمين وطلاب للالتحاق بالمدارس أينما وجدت والبدء بالتعلم وفق المنهاج الوطني الذي يحمل قيم المجتمع إيماناً بأن التعليم واجب وطني مقدس لا يجوز التهاون به أو حرفه عن مساره مهما كانت الظروف.

بدورها أوضحت إيناس عبيدات مدير مكتب اليونيسف في محافظة حلب ممثل المنظمات الدولية في سورية أهمية توفير التعليم للأطفال لأنه حق أساسي لهم لافتة إلى أن بدء العام الدراسي الجديد هو عمل جاد لصياغة مستقبل أفضل للأطفال في سورية من خلال تأمين التعليم للجميع.

من جانبه بين إبراهيم ماسو مدير التربية بحلب في تصريح لمراسل سانا أنه تم افتتاح أكثر من 1705 مدارس لاحتضان 654 ألف طالب وطالبة بزيادة تقدر بـ 75 مدرسة و52 ألف طالب وطالبة عن العام الماضي مشيراً إلى أن ذلك دليل على استمرار تأهيل المدارس التي خربها الإرهاب لتشكل منارة علم ومعرفة للطلاب.

بعد ذلك افتتح وزير التربية مكتب قناة الفضائية التربوية في ثانوية الباسل المختلطة للمتفوقين والعيادة السنية المتنقلة المخصصة لعلاج الطلبة في ثانوية المأمون وذلك ضمن الحملة التي تستهدف رعاية طب الفم والأسنان في ريف حلب من خلال عيادة أسنان متنقلة.

وأوضحت الدكتورة هتون الطواشي مديرة الصحة المدرسية بوزارة التربية أن هدف الحملة تقديم الرعاية الصحية والفموية لطلبة المدارس في الريف والمدينة.

حضر الاحتفال محافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد منصور والدكتور محمد عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث ووحيد الزعل نقيب المعلمين وحشد من الأسرة التربوية.

وفي محافظة دمشق أكد مدير التربية سليمان اليونس على الالتزام بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا وتطبيق البروتوكول الصحي المعمم من قبل وزارة التربية مشيراً إلى أن 320 ألف طالب وتلميذ في المحافظة توجهوا صباحاً إلى 710 مدارس.

وفي محافظة ريف دمشق بين مدير التربية ماهر فرج أن 750 ألف طالب وتلميذ توجهوا اليوم إلى 1659 مدرسة في المحافظة.

وكانت مديريات التربية أكدت في وقت سابق أنها اتخذت الاستعدادات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد 2021-2022 وتأمين عودة آمنة وصحية للطلاب والأطر التعليمية.

وفي السويداء توجه 105 آلاف طالب وتلميذ بمراحل التعليم المختلفة إلى مدارسهم مع انطلاقة العام الدراسي حيث أكد مدير التربية بسام أبو محمود اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لاستقبالهم في مدارسهم وتوزيع الكتب مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

ووفقاً لمديرة مدرسة الشهيد عادل حاتم في السويداء هنادي أبو عسلي فقد تم تجهيز الكتب وتزيينها في الصفوف وإحضار شخصيات كرتونية محببة للأطفال لتحفيز الطلاب على العودة إلى المدارس والتعلم كما أقامت مدرسة الشهيد محمود حرب حفلاً تضمن استقبال أطفال الصف الأول من قبل تلاميذ الصف السادس بالبالونات والأغاني وذلك بهدف تسهيل انتقال الأطفال من جو المنزل أو الروضة إلى جو المدرسة وزرع الطمأنينة والبهجة في نفوسهم كما ذكر مدير المدرسة تمام الشوفي.

وفي القنيطرة توجه نحو 100 ألف تلميذ وطالب إلى مدارسهم على أرض المحافظة وتجمعات النازحين بدمشق وريفها ودرعا والبالغ عددها 269 مدرسة وبين مدير التربية عماد أسعد أن المديرية استكملت كل الإجراءات المتعلقة بحسن سير العملية التعليمية من توزيع المدرسين والكتب وتعقيم للمدارس.

وتوجه نحو 140 ألف طالب وتلميذ إلى المدارس في محافظة الحسكة مع بدء العام الدراسي الجديد وأشارت مديرة التربية إلهام صورخان إلى اتخاذ المديرية كل الإجراءات اللازمة من تجهيز المدارس والكتب المدرسية وتوزيعها مع التأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وأقامت مديرية التربية حفلاً في ابتدائية إدوار ايواس بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد تضمن عروضاً فنية قدمها الأطفال وأنشطة ترفيهية بهدف تشجيع التلاميذ الجدد للاندماج.

ولفتت صورخان إلى الكثافة الطلابية ضمن المدارس خلال العام الدراسي الجديد جراء انتهاكات وممارسات ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي التي استولت على أغلبية المدارس في مناطق سيطرتها ومنعت التعليم وفق المناهج المعتمدة من وزارة التربية السورية.

وفي دير الزور توجه أكثر من 148 ألف طالب وتلميذ إلى مدارسهم وسط حالة من الاستقرار والأمان وإعادة تأهيل عدد كبير من المدارس التي تعرضت للتخريب جراء الإرهاب.

وعبر التلاميذ عن سعادتهم البالغة بالعودة إلى مقاعد الدراسة وتلقي العلم بعد أن حرم الكثيرون منه خلال السنوات السابقة جراء الإرهاب موجهين التحية لأبطال الجيش العربي السوري الذين بفضل تضحياتهم عادوا إلى مدارسهم في أجواء يسودها الأمن والاستقرار والإجراءات الاحترازية لضمان سلامتهم وحمايتهم من تفشي فيروس كورونا.

وأكد مدير التربية جاسم الفريح أن المديرية اتخذت جميع الاستعدادات لنجاح العملية التربوية في 348 مدرسة تتوزع في مختلف مناطق المحافظة التي تم تزويدها بالمقاعد والكتب ومختلف الوسائل والمستلزمات التعليمية.

كما توجه أكثر من 390 ألف تلميذ وطالب إلى مدارسهم في محافظة حمص والبالغ عددها 1580 مدرسة لمختلف مراحل التعليم وفقاً لمدير التربية وليد المرعي الذي أشار إلى استكمال كل الإجراءات المتعلقة بحسن سير العملية التعليمية وتفادي انتشار فيروس كورونا.

وأقامت مديرية التربية بحمص بالتعاون مع فرع الطلائع حفلاً فنياً في مدرسة الشهيد عبد الباسط العكاري للتعليم الأساسي في حي كرم الزيتون قدم فيه الأطفال عدداً من الفقرات الفنية على أنغام الأغاني الوطنية والشعبية وسط حضور التلاميذ وبعض الأهالي والكوادر التربوية.

وفي اللاذقية أقامت مديرية التربية بالتعاون مع فرع منظمة طلائع البعث احتفالية الفرح بالعودة إلى المدارس في جميع مدارس المحافظة وتضمنت فقرات ترفيهية غنائية واسكتشات مسرحية بمشاركة شخصيات كرتونية محببة للأطفال حيث توجه نحو 263577 طالباً إلى المدارس منهم 205228 تلميذاً في مرحلة التعليم الأساسي و38284 طالباً في التعليم الثانوي و7431 طالباً في التعليم الثانوي المهني و10246 تلميذاً في رياض الأطفال.

وأشار عضو المكتب التنفيذي لقطاع التربية الدكتور أمير اسماعيل إلى أن مديرية التربية أتمت استعداداتها لافتتاح العام الدراسي في كل مدارس المحافظة من تعقيم ونظافة وتوفير الأجواء المناسبة وتنظيم البرامج التدريسية مبيناً أن افتتاح المدارس سبقه إجراءات إدارية لتأمين الكتب ومستلزمات العملية التعليمية كافة.

وفي حماة توجه أكثر من 440 ألف طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية إلى مدارسهم وبين مدير التربية يحيى المنجد أن إجمالي عدد المدارس في المحافظة يبلغ 1539 منها 1120 مدرسة حلقة أولى وثانية و213 ثانوية عامة و50 ثانوية مهنية و6 معاهد و150 روضة أطفال.

ولفت المنجد إلى أن تحضيرات واستعدادات العام الدراسي الجديد شملت توجيه إدارات المدارس بتجهيزها وتنظيفها وتعقيمها كما تم الانتهاء من التشكيلات الإدارية والصفية لكل المناطق التربوية مشيراً إلى أنه تم التوسع بمدارس المتفوقين على مستوى المحافظة هذا العام حيث تم إحداث 5 مدارس جديدة إضافة للمدرستين الموجودتين سابقاً في حماة.

وفي طرطوس توجه 213 ألفاً و911 طالباً وطالبة من أبناء المحافظة إلى مدارسهم من مختلف المراحل وقال مدير التربية علي شحود: إن المديرية أتمت كل الإجراءات اللازمة لاستقبال الطلاب في مدارسهم للعام الحالي حيث تمت تعبئة خزانات المياه والتأكد من نظافتها كما تم البدء بتوزيع مادة مازوت التدفئة على بعض المدارس مع الأخذ بعين الاعتبار المناطق الأكثر برودة والتي سيتم تزويدها بكميات إضافية وفق الحاجة.

وأشار شحود إلى أنه تم تعيين مشرف صحي في كل مدرسة لمتابعة الواقع الصحي للطلاب والكادر الإداري والتعليمي على مدار العام الدراسي كما تم إجراء دورات على الوسائل التعليمية الحديثة التي تواكب المناهج المتطورة في العطلة الصيفية إضافة إلى استلام تجهيزات جديدة للمهن المحدثة وإيصالها للمدارس الخاصة بالتعليم المهني موضحاً أن عدد المدارس التي تم ترميمها لهذا العام بلغ 201 مدرسة كما تم إحداث 9 مدارس جديدة.

وفي ريف إدلب المحرر تم الاحتفال ببدء العام الدراسي الجديد في مدرسة فاروق الكنج بمنطقة خان شيخون حيث أوضح مدير التربية المهندس عبد الحميد معمار أن هناك 83 مدرسة في الريف المحرر بعد افتتاح 72 مدرسة العام الماضي وانضمام 11 مدرسة جديدة هذا العام في ظل عودة الأهالي إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم.

ولفت إلى المضي قدماً بمتابعة تنفيذ خطة ترميم المدارس حيث من المقرر الانتهاء من 13 مدرسة قبل نهاية العام الجاري بتمويل من الحكومة ودعم من المنظمات الدولية.

وكانت مديريات التربية أكدت في وقت سابق أنها اتخذت الاستعدادات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد 2021-2022 وتأمين عودة آمنة وصحية للطلاب والأطر التعليمية.
دمشق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى