أﺷﻬﺮ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺗﻔﺼﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻋﻦ ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﻋﻤﻠﺘﻪ “ ﺍﻟﺼﻌﺒﺔ ” ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻟﻴﺮﺓ

المصارف والتأمين

قالت الخبيرة الاقتصادية، الدكتورة نسرين زريق: “إن أسباب عدم طباعة أوراق جديدة من فئة الخمسين ليرة هو مقدمة لإلغاء هذه العملة فيتم الاعتماد على تلفها تدريجيا” .
وتابعت الدكتورة زريق “والغاء هذه العملة هو أحد عوامل التضخم الذي بلغ 1200%، ومن الطبيعي عند وصول التضخم الى هذه الادرجة، اختفاء العملات الصغيرة” .
ﻭﺃﺷﺎﺭﺕ ﺯﺭﻳﻖ ﺍﻟﻰ ﺃﻥ “ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻔﺌﺔ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺍﺧﺘﻔﺖ، ﻭﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻠﻴﻞ، ﻭﻣﻊ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﻧﻤﻮ ﺍﻟﺘﻀﺨﻢ ﺳﺘﺨﺘﻔﻲ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺍﻟﻌﻤﻠﺔ ﺍﻷﺻﻐﺮ ﻫﻲ 100 ﻟﻴﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﻓﺘﺮﺓ .
ﻭﻳﺴﺨﺮ ﺍﻟﺒﻌﺾ، ﺃﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻟﻴﺮﺓ ﺍﻟﻮﺭﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻮﻕ، ﻫﻲ ﻃﺎﻭﻻﺕ ﺍﻟﺒﺎﻋﺔ، ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﻔﻈﻮﻥ ﺑﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻟﻮﺡ ﺍﻟﺒﻠﻮﺭ ﺍﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﻤﻼﺕ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻭﻧﺎﺩﺭﺓ ﺃﺧﺮﻯ، ﺃﻭ ﺃﻥ ﺳﺒﺐ ﺍﺧﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﻦ ﻟﻴﺮﺓ ﺍﻟﻤﻌﺪﻥ ﻫﻮ “ ﻃﺎﻣﻮﺭﺓ ” ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﻤﻊ ﺑﺪﺍﺧﻠﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻃﺮﺣﻪ ﺍﻟﻤﺼﺮﻑ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ

(تلفزيون الخبر)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق