إسمنت» عدرا .. رغم صعوباتها تحاول تلبية حاجة السوق

أكد المدير العام للشركة العامة لإسمنت عدرا المهندس هادي المحمد أن خطة التأهيل التي بدأتها الشركة وأعمال الصيانة التي تمت للأفران الإنتاجية تأتي تلبية لاحتياجات السوق المحلية من مادة الإسمنت والمحافظة على استمرارية وجهوزية خطوطها الإنتاجية (الأفران الثلاثة) واستثمار كل الطاقات المتاحة البشرية والمادية رغم الصعوبات التي تعانيها الشركة والمتمثلة بعدم كفاية الاعتمادات المرصودة لجميع بنود ميزانية الشركة لتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية والفنية بسبب ارتفاع سعر الصرف وارتفاع الأجور وأسعار القطع التبديلية ومستلزمات الإنتاج (فيول – أكياس تغليف – آجر – بلايط – كرات طحن …. إلخ)، وهذا الارتفاع الكبير في تكاليف مستلزمات الإنتاج اقتضى زيادة أسعار طن الإسمنت، والأهم قلة اليد العاملة بسبب التسرب المستمر للخبرات الفنية والإنتاجية، مع العلم أن أغلب اليد العاملة الحالية تعاني وضعاً صحياً سيئاً وتقدماً في السن ما ينعكس سلباً على العملية الإنتاجية والفنية، ناهيك بقدم الآلات وهي تعتمد على تكنولوجيا قديمة ما يسبب ارتفاع نسبة استهلاك حوامل الطاقة بما يفوق المعايير المعتمدة، إضافة إلى ارتفاع أسعار حوامل الطاقة وصعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج والقطع التبديلية ذات المنشأ الخارجي بسبب العقوبات الجائرة والحصار الظالم على بلدنا.
وأوضح المحمد أن أعمال تطوير وإعادة تأهيل الفرنين الأول والثاني أظهرت تقدماَ واضحاً على صعيد الطاقات الإنتاجية والذي ساهم في ضبط إدخالات المواد الأولية للفرنين الأول والثاني مع كمية الفيول المستهلكة ما أدى الى زيادة الطاقة الإنتاجية وتخفيض التكاليف، حيث بلغت الطاقة الإنتاجية الوسطية اليومية لكل من الفرنين حوالي 700 طن كلنكر.
أما الفرن الثالث فتبلغ طاقته الإنتاجية اليومية حوالي 550 طن كلنكر، وتقوم الشركة بإجراء الصيانات الطارئة للفرن الثالث لاستمرارية العمل والإنتاج، علماً أن الشركة ستقوم بإعادة تأهيله وتطويره قريباً.
أما فيما يتعلق بالعملية الإنتاجية والتسويقية على مستوى الشركة منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر الماضي فبلغت حوالي 364 ألف طن من مادة الكلنكر للأفران الثلاثة، ومخزون الكلنكر حوالي 145 ألف طن، في حين وصل مخزون الإسمنت إلى 16 ألف طن.
وبالنسبة للمبيعات الإجمالية للشركة خلال الفترة المذكورة فقد وصلت إلى حدود 540 ألف طن بقيمة إجمالية قدرت بنحو 25 مليار ليرة.
أما فيما يتعلق برؤية الشركة للتطوير خلال المرحلة القادمة لزيادة الطاقات الإنتاجية فقد أكد المحمد أن هناك جملة من الخطوات تسعى الشركة لتنفيذها بقصد رفع الطاقات الإنتاجية وتحسين المنتج، في مقدمتها مشروع تطوير وإعادة تأهيل الخط الإنتاجي الثالث، حيث بدأت إدارة الشركة باتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة تأهيل الخط الثالث لزيادة الطاقة الإنتاجية بحيث يتم استكمال أعمال التطوير وإعادة التأهيل للخطوط الإنتاجية الثلاثة وتأمين التوريدات والقبانات لمطحنة المواد الأولية، إضافة للمتابعة مع الجهات الوصائية لإنشاء خط إنتاجي رابع حديث بطاقة إنتاجية عالية قدرت بخمسة آلاف طن يومياً لاستيعاب الطلب الزائد على مادة الإسمنت في مرحلة إعادة الإعمار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق