إضاءة شجرتي الميلاد في بلدتي قطينة وربلة بحمص

بمناسبة اقتراب عيد الميلاد المجيد أضيئت مساء اليوم شجرتا الميلاد في بلدتي قطينة وربلة بريف حمص الجنوبي الغربي.

ففي ساحة كنيسة النبي يوحنا المعمدان في قطينة تمت إضاءة الشجرة التي ساهم بإنجازها مختلف الفعاليات الشبابية والأهلية في البلدة وعزفت فرقة كشاف النبي إيليا الغيور موسيقا كنسية ووطنية إشاعت الفرح في الأجواء.

وأشار الشاب إياد شهلا من الفريق الشبابي المنظم للفعالية إلى أنه تم العام الحالي مراعاة ظروف انتشار الوباء العالمي في الحد من التجمع والتقيد بالتعليمات الوقائية حيث تم بث مباشر من صفحة الكنيسة لمتابعة إضاءة الشجرة من المنازل منوها بأن طول الشجرة نحو عشرة أمتار ولها قاعدة قطرها نحو أربعة أمتار مع زينة وأضواء لنشر الفرح.

وبدوره دعا كاهن كنيسة يوحنا المعمدان في قطينة الأب سيرافيم مسلط أن يعم السلام العالم وينعم الجميع بالصحة والعافية قائلاً إنه مع إضاءة شجرة الميلاد ترنو القلوب والنفوس إلى بدء حياة جديدة فيها كل الخير والسلام.

وأعرب عدد من أهالي قطينة عن أملهم بتحسن الظروف وأن يعم الخير والأمان بلدنا الحبيب سورية وتبادلوا التهاني والتبريكات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي بلدة ربلة بريف المحافظة الجنوبي الغربي أضاءت كنيسة مار إلياس للروم الملكيين الكاثوليك شجرة الميلاد في الكنيسة على وقع أنغام كشاف الكنيسة وأجراس الكنيسة.

ويقول الأب لوقا الغربي راعي كنيسة مار إلياس للروم الملكيين الكاثوليك في ربلة أن إضاءة الشجرة والمغارة أجواء تجمع الناس على المحبة ونصلي اليوم كي يمنحنا الرب جميعا الصحة ويزول هذا الوباء وتبقى سورية بلد المحبة والإخاء داعيا إلى أن يسود السلام العالم وأن يمنح الناس الصبر على الشدائد في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها.

وأشار الشاب مهران فياض المسؤول عن الفريق الشبابي الذي نظم الفعالية إلى أنه منذ نحو شهر تم التحضير لإعداد الشجرة بمساهمة مختلف الفعاليات في ربلة ويصل طول الشجرة إلى نحو 13 متراً زينت بالأضواء اللازمة والزينة.

بدورهم أعرب عدد من أهالي البلدة عن تمنياتهم بالخير لقرب قدوم أعياد الميلاد ورأس السنة وأن يمن الله على الجميع بالصحة والسلامة والعافية وعلى الأرض السورية المجد والسلام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى