إغلاق 9 محال تجارية وتنظيم 38 ضبطاً تموينياً وصحياً في سوقي الشيخ سعد والهال بدمشق

أغلقت محافظة دمشق بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك عدداً من محال الجملة والمفرق لبيع المواد الغذائية في سوقي الهال “المغطى” بالزبلطاني والشيخ سعد بالمزة ونظمت عدداً من الضبوط بحق المخالفين خلال جولة لمديريتي الشؤون الصحية في المحافظة والتجارة الداخلية.

وبيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع التجارة والصناعة والاقتصاد في محافظة دمشق مازن الدباس أن مديرية التجارة الداخلية أغلقت خلال جولتها أمس 8 محال جملة ومفرق لبيع المواد الغذائية في سوقي الهال والشيخ سعد ونظمت 28 ضبطاً عدلياً بحق أصحاب المحال التجارية المخالفة موضحاً أن إغلاق المحال المخالفة وتنظيم الضبوط بسبب البيع بأسعار زائدة وعدم الإعلان عن الأسعار وعدم إبراز الفواتير.

وأشار الدباس إلى أن مديرية الشؤون الصحية نظمت 11 ضبطاً بحق أصحاب المحال المخالفة في الزبلطاني والشيخ سعد منها إغلاق محل لبيعه مادتي الحليب المجفف والكاكو غير مدون عليهما مدة صلاحيتهما واتلاف البضاعة المصادرة بينما كانت الضبوط الـ 10 بسبب بيع مواد غذائية غير محددة الصلاحية وحفظ مواد غذائية ببراميل بلاستيكية ملونة غير صالحة للاستهلاك البشري وفرم اللحوم بشكل مسبق.

بدوره أوضح المهندس مازن غراوي عضو المكتب التنفيذي في المحافظة أنه من خلال التدقيق بفواتير الشراء والبيع تبين وجود ارتفاعات وتفاوتات بالأسعار غير مبررة من قبل بعض تجار الجملة والمفرق فتم تنظيم الضبوط اللازمة والإغلاقات مؤكداً وجوب التشدد في مراقبة التجار (جملة ومفرق) والتأكد بشكل مستمر من الفواتير.

وبحسب غراوي إن عدداً من المواطنين تقدموا بشكاوى ضد محال بيع الجملة وليس المفرق فقط وبناء عليه تمت الجولة بشكل مباشر على سوق الهال لضبط التجار وإلزامهم بالبيع وفقاً للأسعار التي تضعها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك مشدداً على أهمية نشر ثقافة الشكوى بين المواطنين والتعاون مع المديريات المعنية لمعالجة جشع بعض التجار ومحاسبتهم وفقاً للأنظمة والقوانين.

وتتعاون مديرية التجارة الداخلية مع مديرية الشؤون الصحية بدمشق خلال الجولات على الأسواق لضبط الأسعار وصلاحية ونوعية المواد واتخاذ العقوبات الصارمة بحق المخالفين والمحتكرين من التجار الذي يستغلون الأوضاع المعيشية للمواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق