إقبال كبير.. ومقترح شعبي بوضع ختم السورية للتجارة على القرطاسية منعاً للاستغلال

المصارف والتأمين
رصدت المصارف والتأمين إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين على أقسام القرطاسية واللوازم المدرسية في صالات السورية للتجارة كما كان متوقعاً منذ اليوم الأول لافتتاحها.
وأشار المواطنون إلى تنوع المنتجات المدرسية وجودتها، مطالبين بأن تقوم السورية للتجارة بوضع ختم خاص بها على جميع مواد القرطاسية والمستلزمات المدرسية الموجودة في معارض القرطاسية بما يضمن عدم قيام بعض ضعاف النفوس من استغلال انخفاض أسعارها للمتاجرة بها في أسواق القطاع الخاص.
هذا وقد بين المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم في تصريح خاص سابق للمصارفوالتأمين أن القرطاسية هذا العام ستلاقي إقبالاً كبيراً، إذ ستتوافر بأربع صالات للمؤسسة في دمشق بعد ان كان العام الماضي في صالتي مجمع الامويين وجرمانا فقط، أما في ريف دمشق فمتوافرة القرطاسية في صالة قطنا، إضافة إلى الصالات المعتادة كل عام في المحافظات.
كما أوضح معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب في تصريح سابق أن مهرجان القرطاسية يتضمن تشكيلة واسعة من المواد بأصناف مختلفة، البعض منها من إنتاج المؤسسة كالدفاتر التي تحقق فرقا واضحا في السعر من 60 إلى 450 ليرة مؤكدا سعي الوزارة إلى تأمين مستلزمات المواطن بأسعار تناسب دخله ومنافسة للسوق إضافة إلى الإجراءات التي تتخذها لمنع احتكار التجار للمواد من خلال بيع المستلزمات المدرسية حسب عدد الأفراد لكل عائلة.
وحول انخفاض الأسعار الكبير عن السوق بين مدير فرع السورية للتجارة في دمشق طلال حمود أن أسعار المواد أقل من السوق بشكل واضح لا يقل عن 30 بالمئة إضافة إلى أن ثبات السعر في المؤسسة رغم ارتفاع الأسعار في السوق الخارجي أوجد فارقا كبيرا في الأسعار ما ألزم التجار على تخفيض الأسعار والاقتراب من السعر الحقيقي وذكر أسعار بعض المواد “الحذاء المدرسي بحدود 4700 ليرة سورية والبدلة المدرسية بحدود 4000 ليرة والمريول المدرسي من 1500 إلى 1900 بنوعية ممتازة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق