اجتماع مجلس محافظة دمشق.. والبقية تأتي !!

كان الملفت في جميع مداخلات أعضاء مجلس محافظة دمشق في أولى جلسات دورته العادية الثانية لهذا العام، أن مطالباتهم للمدراء المعنيين كانت مطبقة بالفعل.. ولكن بشكل آخر!!… وبالتالي، لم يقدم الاجتماع قيمة مضافة، او خطوة جديدة!!

عدا عن دعوة رئيس المجلس خالد الحرح إلى تشكيل لجنة من أعضاء المجلس لمتابعة استثمارات كل من ناديي المحافظة والمجد والتأكد من تطبيق شروط الاستثمار فيها والإشراف عليها.

بعد الدعوة انتقل إلى مناقشة جدول أعماله المتضمن تقرير المكتب التنفيذي المتعلق بالتربية والرياضة والشباب والسياحة والثقافة والآثار مع ما يتعلق بها من تقرير اللجنة الثقافية والاجتماعية إضافة للتقارير المتعلقة بالشؤون الاجتماعية والعمل وتلاوة تقرير لجنة العلاقات العامة.
عن سيريانديز- مجد عبيسي
 

مداخلات الأعضاء تمحورت حول ضرورة القيام بحملة لتعقيم خزانات المياه في المدارس و التقيد بالتعليمات الصحية الوقائية، والمطالبة بإعادة مادة التربية العسكرية ومتابعة عمل الحراس الليليين في المدارس ، وعدم نقل طلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوي من مدارسهم أثناء الامتحانات والاستعاضة عنه بنقل الكادر التعليمي والإداري إلى مدارس أخرى، وإلغاء الاستثمارات في المنشآت الرياضية لأن غالبيتها تجارية ولا تعطي أي قيمة مضافة للمنشأة وأن تكون الاستثمارات متوافقة مع نشاط المنشأة الرياضية.

 

وهنا جاءت إجابات المدراء كل حسب اختصاصه حيث أوضح غسان اللحام مدير تربية دمشق أن مديرية الصحة المدرسية أصدرت تعميماً لكافة المدارس يتضمن التعليمات الوقائية والتشدد في تطبيقها ولاسيما تعقيم خزانات المياه ، وأنه تم استبدال مادة التربية العسكرية بالأنشطة اللاصفية وهي تقوم بنفس دور التربية العسكرية ، مشيراً إلى تشكيل لجنة من الجاهزية في الوزارة لمتابعة عمل الحراس الليليين للمدارس والتأكد من قيامهم بواجباتهم على أكمل وجه وكل تجاوز يتم اتخاذ الاجراء المناسب بحق المخالف ، و أنه تم تشكيل لجنة منح تراخيص مؤقتة لروضات الأطفال في أحياء المخالفات وذلك ريثما يتم ترخيصها أصولاً ، كما أنه يتم تحديد مراكز تقديم امتحانات طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية وفق عناوين مدارسهم وليس أماكن سكنهم ويتم اختيار المركز الامتحاني الأقرب لمدرستهم .

 

بدوره أوضح طارق زياد كريشاتي مدير سياحة دمشق أن نظام الاستثمار للمنشآت السياحية في مديرية السياحة يخص المنشآت السياحية الكبيرة ، بينما الفعاليات السياحية الصغيرة لا تتدخل المديرية في توصيفها ، مشيراً إلى أن التكية السليمانية تعود لوزارة الأوقاف وأن عمل مديرية السياحة فيها يقتصر على الإشراف.

 

مهند الطه رئيس فرع دمشق للاتحاد الرياضي العام أكد أن الأندية الرياضية تعتمد في تمويلها على الموارد الذاتية وليس لها أي مخصصات ، ويشكل الاستثمار الدخل الرئيسي والوحيد لوارداتها علماً أن الاستثمارات تتم عن طريق مزادات علنية ولا يمكن اختيار أو تحديد المستثمر .

 

هذا ويتابع مجلس المحافظة عقد جلساته صباح الغد لمناقشة تقارير المكتب التنفيذي المتعلقة بالخدمات والمرافق البلدية والإنشاء والتعمير وتسوية المخالفات مع تقرير لجنة الإنشاء والتعمير والإسكان والعمل الشعبي والأبنية المدرسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق