استقرار ضخ المياه في الحسكة

تعمل المؤسسة العامة لمياه الشرب في الحسكة على زيادة عدد الآبار والمضخات العاملة في محطة مياه علوك ومتابعة عمل الصيانة ما ادى إلى استقرار واقع ضخ المياه إلى المشتركين في مدينة الحسكة والأحياء المحيطة بها.

وبعد معاناة دامت لما يقارب الثلاثة أشهر بسبب انقطاع المياه عن مدينة الحسكة والريف الغربي نتيجة ممارسات المحتل التركي وقيامه بإيقاف تشغيل محطة علوك تنفس أهالي مدينة الحسكة الصعداء بإعادة تشغيل المحطة وضخ المياه اليومي وسعي المؤسسة عبر الصيانات التي تجريها لوضع محطة علوك بكامل طاقتها بالخدمة وضمان تأمين الكميات الكافية من المياه وفق برنامج التقنين المعمول به سابقا الذي يوفر للأهالي حاجتهم من المياه.

مدير مؤسسة المياه المهندس محمود العكلة أوضح في تصريح لمراسل سانا أنه منذ إعادة تشغيل محطة علوك منذ نحو أسبوعين وورشات الصيانة تعمل بشكل يومي في المحطة لزيادة عدد الآبار والمضخات العاملة فيها وإعادة إدخالها بالخدمة مجددا بهدف الوصول إلى الكميات التي كان يتم إنتاجها من المياه سابقا والتي تقارب 70 ألف متر مكعب يوميا لضمان ضخ المياه إلى المشتركين وفق توزيع قطاعات الضخ الخمسة في مدينة الحسكة وبمعدل ضخ يوم كامل لكل قطاع.

ولفت المهندس العكلة إلى أن عدد الآبار التي كانت تعمل عند دخول الورشات إلى المحطة منذ أسبوعين كان 8 آبار ونتيجة الجهود المتتابعة أصبح عدد الآبار العاملة اليوم 20 بئرا حيث تعمل الورشات على صيانة الآبار والمضخات إضافة إلى تجهيزاتها الميكانيكية والكهربائية وإعادة إدخالها بالخدمة مشيرا إلى أن الكميات التي تنتج من المياه حاليا تقارب الـ 60 ألف متر مكعب من المياه.

وبين المهندس العكلة أنه بالتوازي مع مشروع صيانة محطة علوك أطلقت المؤسسة مشروعاً لصيانة الأعطال والكسور والانسدادات في شبكة المياه الفرعية ضمن مدينة الحسكة بهدف معالجة ضعف الضخ وعدم وصول المياه بالكميات الكافية لبعض المناطق والتجمعات السكنية حيث تم إنجاز عدد من الصيانات ضمن وسط مدينة الحسكة والعمل جار لاستكمال باقي الصيانات.

إعادة ضخ المياه واستقرار وصولها إلى المشتركين ترك ارتياحا كبيرا لدى أهالي مدينة الحسكة الذين عانوا طيلة فصل الصيف نتيجة توقف ضخ مياه محطة علوك واضطرارهم إلى شراء المياه عبر الصهاريج الخاصة أو نقل كميات قليلة للشرب من خلال خزانات المياه المنتشرة في الشوارع التي كان تتم تعبئتها عن طريق مؤسسة المياه والمنظمات الإنسانية.

ويوضح المواطن رشاد خليفة من أهالي حي المطار أن المياه وصلت إلى منطقته مرتين منذ إعادة تشغيل محطة علوك وبمعدل مرة واحدة خلال خمسة أيام وبكميات كافية للشرب وللاستعمالات المنزلية وذلك بعد عناء وجهد وتكلفة مالية تم تكبدها طيلة فصل الصيف نتيجة توقف ضخ مياه محطة علوك.

فيما عبر المواطن سعيد العبيد عن أمله في استمرار ضخ المياه من محطة علوك وعدم إيقافها من قبل المحتل التركي مجددا ولا سيما أن أهالي المحافظة يدركون حقيقة المحتل ونقضه للاتفاقات وسعيه الدائم للتضييق على أهالي المحافظة ومحاربتهم في مصدر المياه الوحيد لهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى