الأول من نوعه في سورية.. افتتاح معمل للأدوية السرطانية لشركة مينفارما التابعة لـ “أمان القابضة”

افتتح وزير الصحة نزار يازجي أمس الخميس أول معمل لإنتاج الأدوية السرطانية في سورية في مدينة عدرا الصناعية بريف دمشق، يتبع للشركة المركزية للصناعات الدوائية “مينفارما”. وهي احدى شركة مجموعة امان القابضة.

وتصل الطاقة الإنتاجية للمعمل الذي يسعى لضمان توفر الدواء بالسوق وبأسعار اقتصادية إلى 6000 فيال وامبول في الساعة من خط السوائل العقيم و12000 مضغوطة في الساعة من خط المضغوطات ويستخدم المعمل أحدث تقنيات الإنتاج والتحليل ذات المستوى العالمي.

وأكد يازجي على “أهمية هذا المعمل الذي سيوفر العلاج لآلاف المرضى المصابين بالسرطان في سورية ويساهم في توفير القطع الأجنبي الذي يستخدم الآن لاستيراد الأدوية النوعية، ويشكل إضافة متميزة للصناعة الدوائية في سورية”.

و بين  الوزير يازجي ان المعمل نه يشكل نقلة نوعية في الصناعة الدوائية في سورية فضلا عن كونه المعمل الأول في سورية بهذا المجال مشيرا إلى أن عدد معامل الأدوية المرخصة في سورية يبلغ 96 معملا تؤمن أكثر من 90 بالمئة من احتياجات السوق المحلية.

من جهته، أكد المدير التنفيذي لشركة “مينفارما” عدنان جعفو أن “هذا المعمل هو الأول لإنتاج الأدوية الكيماوية لمعالجة الأورام في المنطقة العربية”، وتابع انه “ينتج آلاف فيال في الساعة الواحدة من الخط السائل و١٢ ألف مضغوطة في الساعة من خط المضغوطات، وجميع الخبرات في المعمل من الأيدي العاملة الوطنية السورية”.

وبين جعفو أن المعمل يغطي 70 بالمئة من مجموع الأصناف الدوائية الخاصة بالعلاج الكيمياوي وإنتاجه يؤمن حاجة السوق المحلية ويكفي للتصدير.

ويبدأ المعمل في عام 2020 بإنتاج 8 أصناف من خط السائل العقيم و8 أصناف من خط الحبوب المضغوطة كمرحلة أولى للوصول إلى هدف 20 صنفا في كل خط بنهاية العام القادم حسب مديره التنفيذي الذي أكد أن هذه الأصناف ستحقق معادلة الجودة مع سعر أوفر.

يذكر أن سورية تستورد كامل أدوية الأورام من الخارج مع أدوية نوعية أخرى ولقاحات فيما يغطي الإنتاج الوطني نحو 90 بالمئة من باقي الأصناف من حاجة السوق المحلية وسيوفر المعمل الإنتاج للسوق المحلي ولأسواق المنطقة العربية، مما يعني أنه سيحقق إيرادات اقتصادية كبيرة، والأهم من ذلك سيكسر الحصار المفروض على بلادنا.

من جانبه أوضح محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم أن الجهات المعنية تقدم كل التسهيلات لإقامة المنشآت الصناعية بمختلف مجالاتها مبينا أن عدد المنشآت والمعامل في مدينة عدرا الصناعية وصل إلى 1200 معمل ومن المتوقع أن تصل العام القادم إلى 2400 معمل منها 20 معملا للتصنيع الدوائي.

وتتضمن خطة وزارة الصحة  العمل على تصنيع الأدوية النوعية ولا سيما لمعالجة السرطان واللقاحات لتأمين حاجة السوق المحلية، و تم رصد 117 مليار ليرة سورية العام الماضي لاستيراد الأدوية للأمراض المزمنة والمضادة للأورام واللقاحات حيث تقوم الوزارة باستيرادها من الدول الصديقة بعد خروج وكلاء عدد من الشركات الدوائية الأجنبية من سورية نتيجة الحرب الإرهابية عليها والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب.

وتقدم وزارة الصحة  العلاج الدوائي المجاني للأمراض المزمنة عبر 1864 مركزا صحيا ونحو 150 مشفى في مختلف المحافظات.

وأمان القابضة شركة استثمارية يملكها رجل الاعمال سامر فوز تأسست منذ ثلاثة عقود لتتوسع اليوم وتقوم بتطوير وإدارة مجموعة واسعة من الشركات تحت رؤية استراتيجية واحدة تتركز على إعادة إعمار سورية بأيدي وخبرات  سورية.

وتضم الشركة مجموعة من الاستثمارات في عدة قطاعات منها الصناعي و التجاري  والتطوير العقاري وصناعة وتجميع السيارات والإعلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى