الإجراءات والضوابط الناظمة لعمليات استلام الأوراق النقدية الأجنبية

أصدر مصرف سورية المركزي بياناً أوضح فيه ما التبس على المواطنين حول رفض موظفي مصرف سورية المركزي استلام الأوراق النقدية فئة 100 دولار أمريكي إذا كان عليها ختم صغير أو أي شخطة قلم أو أي إشارة أخرى؛ سواءً في معاملات دفع البدل النقدي لخدمة العلم أو معاملات أخرى تتطلب التسديد بالقطع الأجنبي.

وحسب البيان فذكر المصرف بتعميمه الصادر بتاريخ 25-10-2017 المتضمن الشروط واجب توفرها لاستلام الأوراق النقدية الأجنبية حيث تم التأكيد ضمن التعميم على عدم قبول الأوراق النقدية الأجنبية المزورة أو المزيفة، الأوراق النقدية الأجنبية التي عليها أصباغ أو أحبار أو مواد أخرى متفشية أو أختام كبيرة أو كتابات ورسوم مشوهة للمعالم الأساسية للورقة النقدية (على ألَا تحتوي الورقة على أكثر من ثلاثة أختام بحيث لا تؤثر على المواصفات الفنية والمزايا الأمنية للورقة النقدية)، الأوراق النقدية الأجنبية المهترئة أو المثقبة أو المخروزة أو الممزقة أو التي عليها لاصق حتى ولو كان ذلك التثقيب أو التخريز أو اللاصق أو التمزيق لا يغير من طبيعتها أو شكلها الأساسي.

و أما بالنسبة للأوراق النقدية الأجنبية إصدار ما قبل عام /1994/ من عملة الدولار الأمريكي قأوضح المركزي أنه يمكن قبولها شرط أن تكون بحالة فنية ممتازة ونظيفة وخالية من أية أختام أو كتابات أو رسوم أو أحبار أو لاصق أو تمزيق أو مواد متفشية.

مع الإشارة إلى أنه في حال تم إرسال أوراق نقدية أجنبية خلافاً لهذه المعايير سيتم رفضها من قبل المعنيين لدى المصرف المركزي وإعادتها إلى الجهة المُقدّمة لها.

ولفت بيان المركزي الى أن هذه الشروط تم تحديدها استناداً للضوابط العامة المتعامل بها في معظم الدول لعملات أجنبية (غير العملة المحلية) لكون عمليات الاستبدال لهذه الأوراق النقدية تحمّل المصرف المركزي أعباءً مالية إضافةً للعقوبات الحالية التي تجعل عملية الاستبدال صعبة جداً على خلاف العملة المحلية التي يتم استبدالها وفق ضوابط حددها قانون النقد الأساسي رقم 23 لعام 2002.

مبيناً أنه تم توجيه مدراء الفروع لتقديم جميع التسهيلات الممكنة في استلام الأوراق النقدية الأجنبية حتى في حال وجود أختام أو كتابات على ألَا تتسبب بتشوية الورقة النقدية ورفض أي ورقة نقدية ملصقة أو مهترئة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى