الإدارة المحلية تبحث مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين مجالات التعاون الثنائية

بحث وزير الإدارة المحلية والبيئة رئيس اللجنة العليا للإغاثة المهندس حسين مخلوف مع رئيس بعثة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في سورية سيفانكا دانا بالا اليوم مجالات التعاون الثنائية وسبل تطويرها وإمكانية المشاركة في دعم عملية العودة الآمنة للمهجرين واللاجئين السوريين إلى بلدهم.

الوزير مخلوف بين خلال الاجتماع أن من أولويات الدولة السورية تهيئة الظروف لعوده طوعية وآمنة لجميع السوريين إلى وطنهم مع العمل بالوقت نفسه على استكمال إعادة تأهيل البنى التحتية في المناطق المحررة وتوفير كامل الخدمات وتقديم التسهيلات لعودتهم مشيراً إلى أن مراسيم العفو الصادرة شملت جميع السوريين وكذلك القرارات المتعلقة بالخدمة الإلزامية إضافة إلى تسهيل وتبسيط الإجراءات في المناطق الحدودية وتأمين الخدمات للعائدين من نقل وإغاثة ومساعدات إنسانية وطبابة وتعليم ومشاريع سبل العيش وغيرها لتوفير إقامة مريحة لهم.

وأكد مخلوف أن الأبواب مفتوحة أمام جميع السوريين الموجودين في الخارج للعودة والإسهام في بناء وطنهم وإعادة الإعمار مشيراً إلى أهمية المشاريع التي يتم تنفيذها بالتعاون مع الوزارة والمفوضية وخاصة مشاريع الإنارة بالطاقات المتجددة وترميم المنازل المتضررة وتجهيز مراكز الإقامة المؤقتة وتأهيل البنى التحتية في مختلف المناطق آملا بتنفيذ المزيد من المشاريع التي تساعد في تهيئة الظروف لعودة المهجرين.

من جهته أشار دانا بالا إلى أن التسهيلات التي قدمتها الحكومة السورية أسهمت في تسريع عمل المفوضية في سورية معرباً عن أمله بمواصلة التعاون والتنسيق لضمان تحقيق النتائج المرجوة من عمل المفوضية في تقديم الدعم اللازم للمهجرين وتهيئة الظروف الملائمة لعودتهم إلى وطنهم.

وبين دانا بالا أن لقاء اليوم يأتي في سياق التحضير لزيارة المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إلى المنطقة بهدف مناقشة وضع المهجرين في سورية والدول المجاورة ومشاريع التعاون القائمة والمستقبلية بين الجانبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى