الانتهاء من أعمال صيانة منظومة الضواغط بالمحطة الثانية في شركة حيان للنفط بحمص

أنهت الكوادر والطواقم العاملة في وزارة النفط والثروة المعدنية أعمال صيانة منظومة الضواغط ومنظومة التغذية ومركز التحكم بالمحركات في المحطة الثانية لشركة حيان للنفط بمحافظة حمص.

وخلال جولة له على المعمل اطلع وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة اليوم على واقع العمل في المحطة بعد الانتهاء من أعمال صيانة الضواغط والتي ستكون نتيجتها زيادة حالية في الإنتاج بنحو 200 ألف متر مكعب من الغاز يومياً الذي سيتم من خلاله رفد محطات التوليد الكهربائية.

بدوره أشار المهندس باسم سعد رئيس مجلس إدارة شركة حيان للنفط في تصريح لمراسلة سانا إلى أن طواقم الشركة قامت بـ “حل إبداعي” بعد تخريب المنشآت الرئيسية بالمعمل جراء الإرهاب حيث تتألف المنظومة من أربعة ضواغط وبعد إجراء الدراسات الهندسية وفقاً لواقع المنشآت بعد عملية التدمير الممنهج الذي تعرضت له من العصابات الإرهابية ووفقاً لمتطلبات المرحلة والواقع التشغيلي مع الأخذ بعين الاعتبار كل القطع والمعدات التي يمكن الاستفادة منها وإعادة تأهيلها.

وأوضح سعد انه تم تنفيذ التعديلات وفقاً لهذه الدراسات الهندسية والحلول الإبداعية التي ابتكرتها الطواقم والكوادر الوطنية وبالتعاون مع الشركات الصديقة بحيث أصبحت هذه الضواغط تقوم بضغط واستثمار الغاز الناتج عن تثبيت المتكاثفات نتيجة تخريب وحدة المتكاثفات الأساسية في المعمل إضافة إلى ضغط غاز الآبار ذوات الضغوط المنخفضة والمتوسطة.

وبين سعد أنه نتيجة الانتهاء من تأهيل منظومة الضواغط مع منظومة التغذية الكهربائية أصبح بالإمكان الاستفادة من الغاز الناتج عن تثبيت المتكاثفات والذي يحرق على الشعلة واستثمار غاز آبار الضغوط المتوسطة والمنخفضة مؤكداً أنه ستكون هناك زيادة حالية في الإنتاج بنحو 200 ألف متر مكعب يومياً ويمكن أن تصل إلى 250 ألف متر مكعب باليوم وهي استطاعة منظومة الضواغط.

المهندس رائد عيسى رئيس دائرة العمليات في معمل غاز حيان أشار إلى أن إعادة تأهيل الضواغط هي استمرار لسلسلة عمليات التأهيل التي يتم العمل عليها في معمل حيان مؤكداً أن العمل تم بفضل جهود جميع الشركات الوطنية وبمساعدة القطاع الخاص حيث تم اختصار الوقت والجهد لإعادة عملية تأهيل واحدة من أعمدة الاقتصاد الوطني لها أهمية في صناعة الطاقة والكهرباء.

المهندس كنان خضر رئيس دائرة الصيانة في شركة حيان للنفط لفت إلى أنه تم الإقلاع بنجاح بضواغط المحطة الثانية التي تعرضت للتدمير من قبل التنظيمات الإرهابية مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستسهم بشكل ملحوظ في عمليات الإنتاج ومؤكداً مواصلة الجهود و”بخطوات جبارة” في مرحلة إعادة الإعمار.

العامل ربيع حسون الذي يعمل في تشغيل ضواغط الغاز بالمرحلة الثانية من محطة حيان للنفط بين أن ضاغط الغاز مهمته رفع ضغط الغاز المنتج من الآبار وبعد فصل السوائل عنه وضغطه بضغط يتناسب مع ضغط شبكة الغاز لرفد مباشر لشبكة الكهرباء مشيراً إلى أن المحطة كانت مدمرة بشكل كامل من قبل الإرهابيين ما اضطرهم للقيام بعمليات خراطة وتسوية وغيرها باعتبار أن سورية تعاني من الحصار الجائر ولا يمكن استيراد أي قطع مبيناً أن العمليات تمت بخبرات وطنية.

وشملت الجولة الاطلاع على بئر (شريفة 6) بعد الانتهاء من أعمال إعادة تأهيلها حيث لفت المهندس موريس حنون معاون مدير حقول المنطقة الوسطى إلى أنه تمت إعادة تأهيل وإصلاح بئر (شريفة6) ووضعها في الإنتاج مرة ثانية مبيناً أن هذه البئر كانت محفورة سابقاً وتمت إعادة تنظيف الخزان بطاقة إنتاجية يومياً تبلغ 203 آلاف متر مكعب غاز يومياً.

كما شملت الجولة معمل إيبلا والاطلاع على الانتهاء من صيانة المعدة المسؤولة عن التبريد في المعمل حيث أشار عادل منصور مشرف إنتاج في معمل غاز إيبلا إلى أنه وبخبرات وطنية تم الانتهاء من صيانة المعدة المسؤولة عن التبريد بالمعمل والتي من دونها لا يوجد تكثيف للغاز وتحويله للحالة السائلة والذي يتم استثماره بإنتاج الغاز المنزلي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق