البيان الختامي لملتقى الاستثمار والتشاركية

حضر مؤتمر الاستثمار والتشاركية الثالث الذي أقامته شركة المجد بالتعاون مع لجنة سيدات األعمال الصناعيات رجال أعمال سوريين بالاضافة إلى رجال أعمال من عدة دول أجنبية وعربية هي روسيا – جمهورية الدونيسك – تركيا
– القرم – ألمانيا – مصر – لبنان – األردن – العراق
، وقد أكدت الوفود من خلا المؤتمر على تأييدها الكامل للدولة السورية ، وعبروا عن بالغ شكرهم إحتضان الجمهورية العربية السورية لأعمال المؤتمر و أكدوا صمود الشعب العربي السوري في ظل
قيادة الرئيس بشار الأسد، في كسر حلقات الحصار الظالم على سورية منذ مايزيد عن ١٠ سنوات ، وانهم
سعيدين اكتشاف حقيقة الحياة في سورية والتي زيفتها وسائل االعالم العالمية
واكد الحاضرون على ضرورة متابعة العمل للحفاظ على انجازات هذا المؤتمر، وقد بدأت منذ الان التحضيرات مع شركة المجد ومركز الاعمال العالمي CBC لعقد لدورة الرابعة منه المأمول إقامتها في دمشق شهر أيار

، وعبر رؤساء هذه الوفود من خلال كلماتهم التي
القوها خلال حفل الافتتاح عن دعمهم كطبقة رجال أعمال مؤثرة في بلدها لعودة العلاقات مع سورية واستعدادهم لدخول سوق
الاستثمار السوري وتوسيع العمل مع رجال الاعمال السوريين ، واستعدادهم الكامل للمساهمة في كسر الحصار الظالم المفروض
على سورية وسيبدأ بعضهم بخطوات عملية بهذا الاتجاه بمجرد وصلهم إلى بلدانهم .
كما حضر المؤتمر ممثلين عن عدة سفارات
وهي اليمن – إيران – مصر – روسيا و هذا ما شكل دعما لرجال الاعمال القادمين من هذه الدول .
كما اكد السيد حسام م. النفاخ ، المدير العام لشركة المجد القائمة على المؤتمر والمنظمة له في كلمة الافتتاح عن امتلاك السوريين
لجدارة الحياة وان الازمة لم ولن تنال من عزيمتهم على النصر بقيادة ربان سفينتنا القائد بشار الاسد ، وهذا من أكدته السيدة مروى
أيتوني رئيسة لجنة سيدات الاعمال الصناعيات في دمشق وريفها، والسيد مدين دياب مدير هيئة الاستثمار السورية الذي وضح ايضا
دور هيئة االستثمار في تسهيل مهمه المستثمرين في سوريه.
، واضاف السيد معاون وزير الصناعة من خلال كلمته كممثل للراعي
الرسمي للمؤتمر، على دور الحكومة السورية في تسهيل مهمة المستثمرين الجديين ، واكد الجميع على مفهوم ثابت وهو قوة
سورية وصمود شعبها وإصرارهم وسيرهم بنهج إعادة الاعمار والاستثمار خلف قائد الوطن الدكتور بشار حافظ االسد .
وطُرحت على هامش المؤتمر من خالل محور الابحاث والحلول الابداعية ، العديد من المشاريع ، حيث أطلقت شركة المجد
مشروع مركز الاعمال العالمي CBC وهو المشروع الخدمي الاول من نوعه في سورية و المنطقة كحل ابداعي ليساهم في دعم
البيئة الخدمية الحاضنة للمشاريع االستثمارية في سورية ، كما ستساهم منصة ريادة الاعمال الالكترونية –نجمي – في دعم رواد
االعمال الشباب، حيث طرح القائمون على المنصة ١٠ مقاعد مجانية في المنصة سينالها ١٠ رياديين سوريين سيتم اختيارهم من
خالل ألية عمل عالمية وذلك كبداية لمشروع تبني ١٠ الاف مشروع ريادي سوري خالل خمس سنوات .
و كذلك تمت الاشارة إلى دور وزارة الاتصالات والتقانة في تحفيز البيئة الاستثمارية في سورية ، من خلال كلمة السيدة فادية سليمان
معاون وزير الاتصالات، والتي عبرت عن مرحلة جديدة رقمية يتم التحضير لها وشتشكل عنصر جذب مهم للاستثمارات الاجنبية
كما وضح الدكتور شادي علي مدير مكتب التشاركية في هيئة التخطيط و التعاون الدولي ، مفهوم قانون التشاركية كصيغة عمل
معتمدة و دوره الهيئة في الاشراف على مشاريع التشاركية والتي تشكل مفهوم جديد في الاستثمار في سورية
. كما ساهم الاستاذ وسام كريم الدين بشرح قانون التحكيم التجاري السوري والذي يعتبر من القوانين المتطورة على مستوى العالم وما يكفله من اريحية للمستثمرين االجانب في سورية
و تضمنت الفترة األخيرة في المؤتمر طرح الاسئلة الاستثمارية لكل من القطاعين العام والخاص، حيث طرحت هيئة الاستثمار السورية
مشاريع مختلفة المجالات كما طرحت وزارة الصناعة مشاريع صناعية انتخبتها من بين المشاريع الموجودة في الوزارة ،
وفور انتهاء فعاليات المؤتمر بدأت الوفود زياراتهم العملية للجهات التي طرحت المشاريع حيث عقدت عدة اجتماعات مع وزارة الصناعة
تلاها اجتماعات مع رجال اعمال من القطاع الخاص ،وهذا ما يبشر بانه قريبا سيتم االعالن عن مشاريع هامة وبروتوكولات تعاون
مشتركة بين مختلف الاطراف لما فيه خير الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى