التجارة الداخلية: الأسعار إلى انضباط والتخبط سببه تداخل المواسم ؟

شهدت أسعار الخضار والفواكه في معظم الأسواق تخبطاً سعرياً متمثلاً بوجود 3 أسعار للمادة الواحدة بالإضافة إلى فروق سعرية واسعة بين المحافظات تتراوح بين 500 إلى 600 ليرة سورية للكيلو الواحد لبعض المواد وبالأخص البندورة.
وفي هذا السياق بين مدير دائرة الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي ونوس أن الخضار والفواكه تسعر مكانياً ضمن مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظات التي تقسم إلى محافظات منتجة ومستهلكة مع مراعاة الرسوم أسواق الهال في المحافظات و أجور النقل التي تحمل على الأسعار ، مؤكداً حسب سيريانديز أن الفروق دائماً موجودة بين المحافظات المنتجة والمستهلكة .
لافتاً إلى أن التخبط السعري سببه نهاية الموسم الصيفي و بداية الشتوي ما يعني وجود قلة في عرض المنتجات المكشوفة والمغطاة أي الخضار والفواكه البلدية والبلاستيكية ما يخلق قلة في العرض و زيادة في الطلب .
وعلى سبيل المثال لا الحصر فالبندورة التي وصلت إلى 1200 ليرة سورية في دمشق أوضح ونوس أن البندورة المنتجة من حوران انتهى موسمها و المنتجة في البيوت البلاستيكية في المنطقة الساحلية قد بدأ موسمها الآن ، ما يجعل مضاربات سوق الهال تتحكم في سعرها، متوقعاً انضباط الاسعار و استقرارها مع بدء الإنتاج بشكل الكامل للبيوت المحمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق