التربية تقر إجراءاتها لتعويض الفاقد التدريسي.. إلغاء الامتحان التجريبي هذا العام للشهادتين

أعلنت وزارة التربية خطة عملها خلال وبعد فترة تعليق الدوام في المدارس العامة والخاصة وما في حكمها الممتدة من 14-3-2020 ولغاية الخميس 2-4-2020 والتي تتضمن اتخاذ الإجراءات اللازمة لتعويض الفاقد التعليمي للطلاب وتعقيم المرافق الصحية بالمدارس وذلك انطلاقاً من مبدأ حماية صحة الطلاب من جهة والحرص على استمرار تعلمهم من جهة أخرى.

وأوضح وزير التربية عماد موفق العزب خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في مبنى الوزارة أنه سيتم تكثيف الدروس للصفوف الانتقالية عبر الفضائية التربوية والمواقع التعليمية التابعة للوزارة خلال فترة تعليق الدوام وبعد عودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة سيكون هناك أسبوع متبق لنهاية الفصل الدراسي الثاني والبدء بالامتحانات لذلك سيتم تكثيف الدروس خلال هذا الأسبوع وستبقى الامتحانات على موعدها بحيث تنتهي قبل حلول شهر رمضان المبارك ولا سيما أن الخطة الدرسية بشكل عام أصبح منفذاً منها 90 بالمئة قبل فترة تعليق الدوام.

وبين الوزير العزب أنه بعد انتهاء فترة تعليق الدوام مباشرة والتي تبدأ بعد الثاني من نيسان القادم ستتم متابعة سير المنهاج من النقطة التي وصل إليها الطلاب قبل الانقطاع بشكل مكثف بحيث يتم اختصار مدة الحصص الدرسية لكل يوم من 45 إلى 40 دقيقة للحصة الواحدة وإضافة حصة جديدة يومية لمواد (اللغة العربية والرياضيات والعلوم العامة واللغة الإنكليزية) ليتم إنجاز الدروس المقررة وفق المنهاج بالزمن المحدد وبحيث لا يبقى أي فاقد تعليمي ناتج عن فترة التعليق.

كما سيتم تسجيل الدروس التعليمية لجميع المواد الأساسية وبثها على المنصات التربوية والمواقع التعليمية للفضائية التربوية بمعدل 7 ساعات تعليمية يومياً يعاد بثها مرة ثانية موزعة على 5 ساعات للصفوف الانتقالية وساعتين لصفوف الشهادات العامة.

وأشار الوزير العزب إلى أن الوزارة ستخصص ساعة ونصف ساعة صباحية للاختصاصيين على مختلف مواقع الفضائية التربوية وصفحتها على فيسبوك لتلقي اتصالات الطلاب والإجابة عن أسئلتهم بالإضافة إلى ساعة ونصف ساعة للندوات التربوية منها 45 دقيقة للصف التاسع و45 دقيقة للصف الثالث الثانوي يتم من خلالها الحوار بين الاختصاصيين والطلاب حول موضوعات الدروس التي كانت مقررة في فترة تعليق الدوام.

كما سيتم تخصيص المنصات التربوية التعليمية بمختلف مواقعها لصفوف الشهادات العامة من الساعة الـ 9 صباحاً وحتى السادسة مساء لتعويض كامل الفاقد التعليمي وتأمين منبر تفاعلي للطلاب.

وبين الوزير العزب أن مديرية الصحة المدرسية ستقوم بمتابعة إجراءات السلامة والأمان في المدارس أثناء فترة تعليق الدوام بحيث يتم تكليف مديريات التربية الإشراف على تنظيف المدارس وتعقيم المرافق الصحية فيها بالوسائل المتاحة وإضافة مادة الكلور لتعقيم دورات المياه وتفعيل عمل المستوصفات المدرسية لمتابعة حالات الطلاب والمعلمين وتأمين سبل الحماية والوقاية للعاملين في المستوصفات المدرسية من (قفازات ومواد تنظيف وتعقيم وكمامات).

من جهة أخرى ستتم زيادة ساعات الدوام في مدارس التعليم المهني بمعدل ساعتين يومياً لتعويض الفاقد التعليمي الناتج عن فترة التعليق مع زيادة التدريب العملي في فترة بعد الظهر وتكثيف جلسات المراجعة للامتحانات على الفضائية التربوية والمنصات التربوية وتخصيص ندوات تعليمية تربوية لشرح موضوعات الفاقد التعليمي وعرض نماذج الامتحانات وسلالم التصحيح.

وأشار الوزير العزب إلى أن الوزارة ستقوم بوضع خطة عمل بديلة في حال تم تمديد التعليق يعلن عنها في حينها لافتاً إلى أن صحة الطلاب هي في المقدمة وأي عطلة في المدارس لن تكون على حساب حقهم التعليمي والإجراءات المتخذة احترازية للتصدي للفيروس.

وأعلن الوزير العزب إلغاء الامتحان التجريبي هذا العام لشهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة نتيجة الظروف الراهنة مؤكداً أن امتحانات الشهادتين ستكون في مواعيدها المقررة ولن يكون هناك تأجيل إلا في حال حدوث تطورات أخرى حينها من الممكن أن يتم تأجيل الامتحانات.

وفيما يتعلق بالدوام الإداري لموظفي الإدارة المركزية والمؤسسات التابعة لوزارة التربية ومديرياتها ومجمعاتها أوضح الوزير العزب أن الدوام قائم بمعدل 40 بالمئة من العاملين في الوزارة أما المدرسين ومن في حكمهم الموجودين في المدارس فلا دوام لهم حتى تاريخ الـ 2 من نيسان القادم.

وكانت الحكومة السورية اتخذت سلسلة من الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا مع تأكيد الجهات الصحية المعنية عدم تسجيل أي حالة إصابة بالفيروس في سورية حتى اللحظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق