الخميس القادم انطلاق معرض سيلا التصديري للأحذية والجلديات .. والبوشي يطالب بتمكين قطاع الصناعات الجلدية أكثر

تنطلق يوم الخميس القادم على أرض مدينة المعارض على طريق المطار فعاليات المعرض الدولي التخصصي التصديري للصناعات الجلدية ومستلزمات الإنتاج “سيلا ١٣ ربيع صيف ٢٠٢٢ ” في مدينة المعارض الذي ينظمه الاتحاد العربي للصناعات الجلدية بالتعاون مع اتحادي غرف الصناعة والتجارة بمشاركة أكثر من ١٠٠ شركة صناعية وطنية و عربية .
وأكد رئيس لجنة الأحذية والجلديات بغرفة صناعة دمشق وريفها محمد البوشي في تصريح لـ اخبار الصناعة السورية أهمية هذا المعرض الدوري لتمكين منتجي الأحذية و الجلديات في تسويق منتجاتهم محليا وخارجيا وتقديم جديدهم من أحدث الموديلات باعتبار المعرض يشكل حلقة الوصل بين المنتجين المشاركين ورجال الأعمال المدعوين من خارج سورية والتجار المحليين.
وأشار البوشي التطور الذي شهده قطاع صناعة الجلديات والأحذية في سورية خلال السنوات الاخير بالرغم من ظروف الحرب و الحصار وانتشار وباء كورونا حول العالم خاصة و ان صناعة الجلديات صناعة عريقة في سورية وهي تلقى رواجا كبيرا في الاسواق الخارجية الامر الذي دفع بالمنظمين لدعوة رجال اعمال وتجار من الدول العربية كلبنان والأردن والعراق ليبيا واليمن ودول الخليج و الدول الأفريقية ومن لاسيما رجال الأعمال السوريين المقيمين خارج سورية الذي يعملون على تسويق المنتجات السورية في أسواق الدول التي يقيمون فيها أو إلى خارجها.
ولفت البوشي الى أهمية الاستفادة من الخطوات المنجزة بين الحكومتين السورية والعراقية لتسهيل شحن البضائع السورية بين البلدين و الاستفادة من انخفاض اجور الشحن في تعزيز القدرة التنافسية للمنتجات السورية في تلك الاسواق و زيادة حجم الصادرات.
وطالب البوشي الحكومة بتمكين قطاع الصناعات الجلدية لأكثر وتوفير الدعم اللازم له عبر توفير احتياجاته فيما يتعلق توفير الكهرباء و المحروقات و تسهيل استيراد المواد الاولية الداخلة في هذه الصناعة إلى جانب فتح الباب لتدريب كوادر جديدة لدعم هذا القطاع بالعمالة الفنية المدربة و احداث تخصصات حرفية بصناعة الجلديات في المدارس الصناعية التابعة لوزرة التربية او مجمعات التدريب و التأهيل في وزارة الصناعة معربا عن استعداد الكثير من اصحاب المصانع لتوفير الجانب العملي في عملية التدريب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى