الدبس يطالب بإلغاء تجميد ٢٥ ٪ من إجازات الاستيراد.. ويتعهد.. ؟

شاركت غرفة صناعة دمشق وريفها ممثلة برئيس مجلس إدارتها الدكتور سامر الدبس في الاجتماع النوعي لمتابعة وتعزيز التنمية الاقتصادية لمحافظة ريف دمشق وذلك برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء والذي عقد في مقر محافظة ريف دمشق بحضور السادة وزراء الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف، و وزير الموارد_المائية المهندس حسين عرنوس، و وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري، و وزير االمالية الدكتور مأمون حمدان، و وزير الاقتصاد الدكتور سامر الخليل، و السيد محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم وكل من رؤوساء غرف التجارة والزراعة والسياحة لريف دمشق.

استعرض الدكتور سامر الدبس خلال الاجتماع الوضع التنموي لخمس عشرة منطقة صناعية كمنطقة تل كردي،عدرا الصناعيه ،فضلون ١+٢،القدم بورسعيد،و المناطق الصناعيه المنظمه او تحت التنظيم مثل ( صحنايا، الكسوه، دير علي، يبرود، النبك، اوتايا .. وغيرها) ومنها ايضا (عربين، دوما، حموريه وسقبا). موضحا ان هذه المناطق تحتاج إلى إصدار قرارها التنظيمي وبدون توزيع اجباري.

وبالنسبة لإجازات الاستيراد طالب الدبس بإلغاء تجميد ٢٥ ٪ من إجازات الاستيراد، كما شدد الدبس على محاربة التهريب دون الدخول للمنشآت الصناعيه بما ان المواد الاوليه لا تهرب لانخفاض نسبة الرسوم الجمركية عليها.

وتعهد الدبس ممثلا لغرفة صناعة دمشق وريفها على تقديم اليات للتنظيف ومستلزماتها بمبلغ ٢٠ مليون ليره سورية توزع على المناطق الصناعيه، كما قدمت غرفة تجارة الريف جميع الآليات اللازمه لترحيل الانقاض من المناطق الصناعيه.

بدوره رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وعد بإعادة صناعيي القدم وبورسعيد إلى ورشاتهم ومعاملهم ومباشرة الإنتاج وتأمين التيار الكهربائي للمناطق الصناعية بما يتناسب مع واقعها الإنتاجي ودراسة إحداث مناطق جديدة.

أما بالنسبة للتصدير فقد وافق السيد رئيس مجلس الوزراء على أن يدرج في اجتماع الحكومة يوم الأحد القادم موضوع العوده لاتفاقية ٢٠٠٩الموقعة مع الجانب الأردني والتي كان الهدف منها تخفيض الرسوم بين البلدين لتصل لنسبة 2% لغايات تعزيز التبادل التجاري.
كما وعد السيد رئيس مجلس الوزراء بتخفيض الجمارك على المواد الاوليه واعفاء الالات وخطوط الانتاج من الجمارك.

وفي ختام الاجتماع حمّل الدبس السيد رئيس مجلس الوزراء رساله مفادها أن الصناعيين والحكومة فريق وأن ما جرى بالفترة السابقه من خلق شرخ بين الحكومه والصناعيين ما هو الا جزء من الحرب الاقتصاديه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق