السوريون خلال إدلائهم بأصواتهم: المشاركة في الانتخابات استكمال لمسيرة الديمقراطية

أكد عدد من المواطنين خلال إدلائهم بأصواتهم في انتخابات مجلس الشعب بمراكز الاقتراع في عدد من المحافظات أن المشاركة في الانتخاب واجب وطني وحق دستوري لاختيار الأعضاء الأكثر كفاءة والقادرين على تلمس تطلعات المواطنين ونقلها إلى قبة البرلمان.

ففي حماة اعتبر الناخبون مأمون حسون وأحمد حسن ويحيى باكير أن سورية سجلت نصراً جديداً على قوى العدوان باستكمال المسيرة الديمقراطية وإجراء الانتخابات واختيار المواطنين لممثليهم في مجلس الشعب بكل حرية وشفافية.

وأكد الناخب معتز العلي في مركز الشؤون الاجتماعية بحماة ضرورة انتخاب وضخ دماء جديدة في مجلس الشعب قادرة على النهوض بالواقع الحالي ومحاربة الفساد.

ولفت عبد الهادي عطار وختام ضفار القائمان على مركزي اتحاد عمال حماة ومحمود نيصافي الانتخابيين إلى أن الإقبال على الانتخاب جيد بالتوازي مع اتخاذ التدابير الاحترازية والضوابط الصحية المطلوبة فيما يتعلق بالتعقيم وارتداء الكمامات والحفاظ على التباعد المكاني بين الناخبين منعاً لانتشار جائحة كورونا.

وفي مصياف عبر الناخبون ابراهيم ناصر وأمين سلوم وشاكر نصرا عن أملهم في أن يكون أعضاء مجلس الشعب الذين انتخبوهم أهلاً للثقة التي منحوهم إياها وعند مستوى تحديات المرحلة الراهنة التي تواجه سورية وشعبها من خلال سن تشريعات وقوانين تواكب الظروف الراهنة وتخفف من آثار تداعيات الحصار والإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية.

وفي اللاذقية شهدت المراكز الانتخابية في منطقة الحفة إقبالاً جيداً وبينت هبة ياسر رشدية أن السوريين بوعيهم وإرادتهم يدركون تماماً أهمية هذا الاستحقاق معتبرة أن نجاح الانتخابات سيشكل صفعة قوية لأعداء سورية.

المواطنان إبراهيم صوفية ومحمد عبد الناصر ناصيف عبرا عن أملهما في أن يكون الأعضاء الجدد أكثر فاعلية على أرض الواقع وقادرين على التخفيف من الأعباء التي أثقلت كاهل المواطنين عبر وضع برامج عمل مرحلية واستراتيجية تسهم في تحسين الواقع الاقتصادي وتحقيق نتائج ملموسة على المدى القصير.

حمزة عابدين ويحيى الجندي وخالد طيبة أكدوا أن مشاركتهم رسالة تأكيد لعمق انتمائهم للوطن وإيمان بقوته وقدرته على تجاوز الظروف الصعبة.

وتأمل الشابتان مايا العبسي وريم بشير أن تكون الانتخابات فرصة للانطلاق بدم وروح جديدين وأكدتا أهمية مشاركة جيل الشباب في هذا الاستحقاق واختيار ممثليهم من الوجوه الشابة الجديدة التي تستحق الحصول على فرصتها لأنهم بناة المستقبل وبسواعدهم وأفكارهم المبدعة سيسهمون في إعادة إعمار سورية ومواصلة مسيرة التنمية والتطوير.

النقيب لؤي يحيى مزهر ولدى إدلائه بصوته في المركز الانتخابي بمديرية منطقة الحفة شدد على أهمية المشاركة لأنها رسالة تحد وصمود من شعب حر أبي رفض الخضوع رغم الحرب والحصار الاقتصادي ليكمل مسيرة المجد والنصر التي خطها بواسل الجيش العربي السوري ضد الإرهاب.

وفي مدينة القامشلي أكد رئيس لجنة الترشيح القضائية في مدينة القامشلي القاضي عبد الرزاق الخليف لمراسلة سانا أن العملية الانتخابية تجري في ظل اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية وتعقيم المراكز الانتخابية مشيراً إلى أنه يوجد في القامشلي 86 مركزاً انتخابياً تتوزع بين المدينة وريفها.

وقال المواطن عنتر أحمد العيسى من قرية ذبانة إنه شارك في الانتخابات انطلاقاً من حقه الدستوري وواجبه الوطني لاختيار من يغلب مصلحة الوطن والمواطن على مصالحه الخاصة.

المواطنة مزاح محمد من قرية تل علو أوضحت أنها جاءت إلى مركز الاقتراع تلبيةً لنداء الوطن ولإنجاح العملية الانتخابية بينما بين المواطن عبد الستار الشمري من منطقة اليعربية أنه شارك في الانتخابات بحرية تامة لاختيار من يمثله ويوصل صوته إلى قبة البرلمان ويحمل هموم أبناء المحافظة ويساعد في النهوض بواقعها.

المواطن نواف بدران الظاهر من قرية تل خليل في ريف تل حميس قال نصوت لمن يمثلنا في مجلس الشعب ويساعدنا ويكون عونا لنا ولبلدنا ويحمل همومنا بحق فهذا المنصب مهم لبناء مستقبل سورية والمشاركة واجب وطني مقدس وعلينا جميعاً المشاركة.

وفي جديدة الفضل بمحافظة القنيطرة أكد عدد من المقترعين أهمية اختيار المرشح المناسب لإيصال أصواتهم إلى قبة مجلس الشعب ومطالبهم فيما يتعلق بتطوير واقع بلدتهم من كل النواحي وخصوصاً أنها من المناطق المكتظة بالسكان مشيرين في الوقت ذاته إلى ضرورة ممارسة الحق الانتخابي ومنح صوتهم لمن يستحق.

رئيس المجلس البلدي عمار العلي قال “إنه تم تخصيص البلدة بخمسة مراكز انتخابية تم توزيعها بشكل يضمن استيعاب كل السكان ومنعاً للازدحام” مضيفاً “أنه تم اتخاذ التدابير اللازمة بالتعاون مع اللجان المكلفة بالإشراف على الانتخابات لتوفير الأجواء المريحة ولا سيما مع مراعاة الشروط الصحية والوقائية المطلوبة حيث تم منذ الصباح الباكر تنظيف وتعقيم هذه المراكز”.

وأشار مشرف أحد المراكز الانتخابية في البلدة رياض الجاسم إلى أن أهالي البلدة يعولون كثيراً على مرشحيهم ولا سيما الوجوه الشابة كما أنهم مصرون على ممارسة حقهم وواجبهم الدستوري ليؤكدوا من خلال هذه المشاركة على استقلالية قرارهم الوطني مبيناً أن المراكز شهدت إقبالاً كبيراً من مختلف الشرائح العمرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق