العمال في عيدهم: سنواصل العمل والإنتاج مهما اشتدت الصعاب

بكل إرادة وصمود تواصل الطبقة العاملة في سورية تواجدها في أماكن عملها متحدية كل الظروف الصعبة التي مرت بها جراء الإرهاب وتؤكد أنها مستمرة بالإنتاج والحفاظ على المنشآت وتأمين مقومات الحياة لأبناء الوطن.

وفي عيدهم الذي يصادف الأول من أيار من كل عام أكد عمال مدينة عدرا الصناعية لمندوبة سانا في أماكن عملهم أنهم سيبقون الجند الأوفياء لوطنهم والداعم الأساسي لبواسل الجيش العربي السوري في مواجهة أعداء هذا الوطن الذي ضحى بأغلى ما لديه ليبقى شامخاً قوياً وسيتابعون مسيرة العمل والإنتاج للنهوض مجدداً بمعاملهم ومنشآتهم لتستعيد ألقها وتميزها كما كانت.

سالم وداعة العامل في شركة خاصة قال إن “عمال سورية سيبقون الدعامة الاقتصادية إلى جانب حماة الديار لدحر المتآمرين والتخفيف من الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على هذا البلد” مبيناً أن الأول من أيار يشكل فرحة للطبقة العاملة يعبر فيه العمال عن انتمائهم وحبهم لهذا الوطن عبر مواصلة العمل مهما اشتدت الصعوبات.

وعبرت الدكتورة دعاء حسين المخبرية في شركة أخرى عن سعادتها لتواجدها في هذا اليوم مع مختلف زملائها في المعمل ومشاركتهم هذا العيد وهم يواصلون العمل خلف آلاتهم مؤكدة أن الطبقة العاملة هي الأساس لاستمرار الحياة والنهوض بالاقتصاد وستبقى تعمل للحفاظ على المكتسبات والمستحقات التي
حصلوا عليها بجهودهم.

ووفق نادر حجار الذي قدم من مدينة حلب ويعمل في عدرا الصناعية فإن العمال مستمرون بالصمود في معاملهم لتخطي كل الصعاب ويشكلون عوناً للدولة لتذليل الصعوبات أمام تحسين الواقع الصناعي الذي ينعكس إيجاباً على الاقتصاد الوطني.

مديحة عمران العاملة في شركة طبية عبرت عن سعادتها في عيد العمال مؤكدة الحرص على التواجد بالمعامل في عيد العمال للاحتفال به من خلال زيادة الإنتاج مضيفة أن العمال سيبقون أوفياء للبلد ويداً واحدة لإعادة بنائه وإعماره فيما قال الصناعي مصطفى قمرة “نحن متواجدون دائماً في معاملنا حتى يوم عيدنا وحريصون على إنتاج وتأمين مستلزمات المواطنين” والأول من أيار من أهم الأيام التي يشعر فيها العامل بذاته ودوره في بناء الوطن.

وأكد العامل محمد جعجاع أنه رغم ظروف الحصار الجائر على سورية ظل العمال متواجدين في معاملهم ومنشآتهم لاستكمال مسيرة البناء ولتبقى سورية صامدة آملاً أن يكون الأول من أيار بداية جديدة للنهوض بسورية فيما لفتت ياسمين العبد الله العاملة في شركة لإنتاج المعقمات إلى حرص العمال على استمرار العملية الإنتاجية وتوفير مستلزمات المواطن من منتجات وطنية بجودة ونوعية عالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى