المعرض الدولي السادس للتعليم العالي والتدريب.. وأكثر من 22 جامعة خارجية تهتم بالطالب السوري

المصارف والتأمين

افتتح وزير التعليم العالي الدكتور بسام ابراهيم يوم الخامس 20 أيلول المعرض الدولي السادس للتعليم العالي والتدريب الذي نظمته شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات على أرض معرض دمشق الدولي.

وقد أعرب وزير التعليم العالي د.بسام ابراهيم خلال تصريح له عن سعادته بافتتاح معرض التدريب والتعليم السادس الدولي الذي تشارك فيه الجامعات الحكومية السورية والجامعات السورية الخاصة والمعاهد العليا التابعة لوزارة التعليم العالي، ومراكز البحوث العلمية في الجمهورية العربية السورية، اضافة الى مشاركة دول عربية وأجنبية مثل روسيا وبلاروسيا وماليزيا والأردن ولبنان وغير ذلك، مؤكداً أهمية هذا المعرض حيث يتيح الفرصة للطلبة التعرف على الجامعات وأنظمة الدراسة فيها ورسوم التسجيل فيها بجميع المراحل الدراسية، خصوصاً مع الانتهاء أمس من التقدم لمفاضلة التعليم العام سواء لحاملي الشهادة الثانوية بالفرع العلمي والتعليم العام والموازي للفرع الأدبي باعتبار التسجيل مباشر فيه.

وأشار أن المراكز كانت مهيئة بشكل جيد ولم يحدث أي حالة خلل في جميع المراكز، وإنه خلال أسبوع سيتم معالجة جميع البيانات التي تقدمت من قبل الطلبة في ورقة المفاضلة وإعلان النتائج بالسرعة الممكنة، كما يوجد فريق فني يهيئ لإعلان مفاضلة التعليم الموازي مباشرة، ومن ثم الإعلان عن المنح التي تقدم لوزراة التعليم العالي من قبل الجامعات الخاصة.

ونوه أن مواعيد المفاضلة استمرت ثمانية عشر يوماً ولا يوجد حالات تشير إلى أي خلل في هذا الأمر، والطالب الذي لم تتاح له الفرصة للتقدم للمفاضلة سيتاح له التقدم لمفاضلة التعليم الموازي أو المنح المقدمة من الجامعات الخاصة.

بدوره أوضح أنس ظبيان مدير عام شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات أن المعرض يضم مجموعة من الجامعات الدولية والمحلية، نحو 16جامعة بلاروسية وثلاث جامعات أردنية وجامعتين من لبنان وجامعة من ماليزيا ومجموع من الجامعات السورية الحكومية والخاصة، والجديد بالمعرض هذا العام هو إطلاق تعاون مع وزارة التربية لتسيير رحلات لطلاب المدارس ليتعرفوا على الجديد في موضوع التعليم العالي والتقدم للمفاضلة.

وبالنسبة للاتفاقيات أشار أن هناك مجموعة من الحوارات بين الجامعات السورية والبلاروسية، وأكد أن النقل إلى المعرض ميسر، حيث يوجد اربع 4 خطوط للنقل: خط من المزة أمام الآداب وخط من البرامكة أمام كلية الاقتصاد وخط من جسر الرئيس وخط من المدارس.. موضحاً أن المعرض يستمر لغاية يوم الأحد القادم 22 أيلول.

هذا وقد أكد جورج فرح مساعد عميد القبول والتسجيل في جامعة البلمند اللبنانية الخاصة، أنها جامعة معتمدة عالمياً، ومنشأة منذ عام 1988، ونظام تعليمها أمريكي باللغة الانكليزية، وحازت تصنيف 580 عالمياً و36 عربياً وثالث أفضل جامعة لبنانية.

وحول المشاركة بالمعرض نوه أنها جاءت بعد انقطاع خلال سنوات الأزمة، ولم تنقطع الجامعة عن التواصل مع الطلاب السوريين، ونسبة الطلاب الأجانب في الجامعة تشكل نحو 11% والنسبة الأكبر منهم من سورية.

وأشار منذر المدني من جامعة لينكوكوين الماليزية أن مشاركتهم تعد الأولى من نوعها في معرض التعليم السوري، وهم أول جامعة ماليزية تدخل معرض سوري. وأكد أن الجامعة تضم نحو 30 ألف طالب من 136 دولة حول العالم، وهي من الجامعات العشرة الأوائل في ماليزيا، ولديها 13 فرعاً حول العالم، وشدد على أن أهم سبب لتواجدهم في هذا المعرض ليثبتوا للجامعات الماليزية المتخوفة مما تسمعه عن الأوضاع في سورية، أن الوضع آمن جداً وأن سورية تزدهر، ولإيصال الصورة الصحيحة عن سورية، وأشاد المدني بالإقبال الطلابي الكبير الذي شهده على الجامعة في اليوم الأول من المعرض.

وأوضح المهندس حسن عبيدات مدير كلية الهندسة في أكاديمية الشرق الأوسط للطيران في الأردن-عمان، ان الأكاديمية أسست منذ عام 2000 وتعنى بجميع علوم الطيران التي توفر جميع احتياجات المطارات من مهندسين او طيارين أو موظفين في إدارة المطارات، عبر برامج عالمية ومدربين مؤهلين، بحيث حين يتخرج الطالب يحصل على شهادة تؤهله للعمل في جميع دول العالم.

وحول المشاركة في المعرض، أكد أنها مشاركتهم الثانية، وتهدف إلى التكامل مع جميع القطاعات ذات الصلة بالطيران سواء في الجامعات السورية أو الكليات الهندسية أو المؤسسة السورية للطيران.

وأكد أنهم معتمدين من هيئة الطيران المدني السورية، إضافة إلى اعتمادهم من أياتا وإيكا وإياسا، وهذا ما يمنحهم امتيازاتهم الأكاديمية بحيث أن شهاداتهم الممنوحة مقبولة عالمياً.

كما أعربت عبير الحشايمة رئيسة قسم الشؤون الطلابية في الجامعة اللبنانية الدولية، عن سعادتهم بمشاركتهم في المعرض، مشيرة أنهم كجامعة لبنانية خاصة تضم خمسة كليات الهندسة والصيدلية والتربية وإدارة الأعمال والفنون والعلوم، ولها العديد من الفروع في لبنان.

وأوضحت أن لديهم أهداف كثيرة من المشاركة في معارض سورية، أهمها استقطاب نسبة كبيرة من الطلاب السوريين، في ضوء تقديم التسهيلات الكثيرة للطلاب مثل التسهيلات المادية، إذ تعتبر أقساطهم متوسطة او أقل من ذلك نسبة إلى باقي الجامعات الخاصة، وميزة تقسيط الأقساط لعام كامل وتقديم المنح للأوائل في الجامعة ومساعدات اجتماعية للمسجلين.

وأضافت أنهم كجامعة لديهم تعاون مع عدة جمعيات تعنى بشؤون السوريين في لبنان، لتعليمهم بأقل كلفة ممكنة للحصول على شهادات جامعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق