المهندس عرنوس: تقديم مليارين و500 مليون ليرة من خارج الاعتمادات المرصودة لمحافظة طرطوس

أكد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس خلال ترؤسه اليوم اجتماعاً في محافظة طرطوس بحضور فعاليات اقتصادية واجتماعية ودينية وأعضاء مجلس الشعب عن المحافظة ومديري الدوائر الرسمية والخدمية أن الحكومة تشجع وتدعم الاستثمار في الطاقات المتجددة ومستعدة لتقديم كل أنواع التسهيلات لتلك المشاريع وخصوصاً في المناطق والمدن الصناعية.

وأعلن المهندس عرنوس عن تقديم مليارين وخمسمئة مليون ليرة سورية من خارج الاعتمادات المرصودة إلى محافظة طرطوس لتقديم خدمات تتعلق بذوي الشهداء والجرحى والطرق الزراعية ومشاريع المياه موضحاً أن الحكومة تعمل من خلال الدفع الإلكتروني الذي انطلق مؤخراً ومراكز خدمة المواطن الإلكترونية وتوسيع التعامل البنكي لتبسيط وتسهيل الإجراءات والخدمات المقدمة للمواطنين.

وأكد المهندس عرنوس أنه لن يتم إعطاء أي ترخيص للمنشآت الصناعية والحرفية خارج المدن والمناطق الصناعية وأن موضوع رفع التلوث عن سد الباسل سيكون أولوية في العمل مشدداً على ضرورة إقامة منطقة صناعية كبيرة في طرطوس مع أهمية وضرورة الحفاظ على الأراضي الزراعية ومشيراً إلى الاستمرار في دعم مستلزمات الإنتاج الزراعي والحيواني.

ودعا المهندس عرنوس إلى الاستمرار باستلام الأقماح من الفلاحين وفق الإنتاج الحقيقي والإسراع بإنجاز أعمال تأهيل صومعة الحبوب في مرفأ طرطوس ووضعها في الخدمة بأسرع وقت ممكن لافتاً إلى الاستعداد لإضافة اعتمادات جديدة بهدف استكمال بناء كليات جامعة طرطوس.

وحول فرز المهندسين أكد رئيس مجلس الوزراء أنه سيكون هناك فرز جديد لهم بما يلبي احتياجات الوزارات والجهات التابعة لها لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه سيتم الإعلان عن مسابقة جديدة للمسرحين من خدمة العلم.

وركزت المداخلات على تحسين الوضع المعيشي وزيادة طبيعة العمل ومعالجة أوضاع المعلمين الذين تم تعيينهم خارج طرطوس والإسراع بإنهاء ملف الواجهة البحرية لمدينة طرطوس والمخالفات الجماعية في عدد من المناطق والاستمرار بتقديم الخدمات اللازمة لذوي الشهداء والجرحى ودراسة إمكانية منح تراخيص للكسارات في المحافظة لإنتاج أنواع محددة والإسراع بحل بعض مشكلات الصرف الصحي وإقامة سدود تخزينية للمياه.

كما طالبت بدعم مزارعي التبغ والزيتون ومربي الدواجن والثروة الحيوانية وتأمين الغاز الصناعي للمنشآت السياحية وتخفيض فوائد القروض وإزالة المخالفات عن الكورنيش البحري بمدينة طرطوس واستكمال أعمال بناء كليات جامعة طرطوس وكذلك دعم الاستثمار في مجال الثروة السمكية وإقامة مشفى حكومي في منطقة صافيتا وتوسيع القصر العدلي في طرطوس وإحداث كلية حقوق بالمحافظة والإسراع بإصدار قانون تنظيم مهنة المحاماة.

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع قال رئيس مجلس الوزراء خلال الجولة في محافظة طرطوس اليوم تم تدشين مبنى المالية ببانياس ومشفى الكندي المجهز بأحدث التجهيزات وتم رفع التلوث عن شواطئ مدينة طرطوس بتجهيز 3 محطات ضخ تنقل مخلفات الصرف الصحي إلى موقع محطة في الشهر القادم ستتم المباشرة بتجهيزها.

وأضاف المهندس عرنوس أنه بعد الجولة وتفقد الواقع والاستماع إلى أهلنا في المحافظة والفعاليات الأهلية والمجتمعية حول المشكلات التي يعانون منها والطروحات تم حل ما يمكن حله منها بشكل فوري وبعضها يحتاج لتخطيط ودراسة ونحن بعد نحو شهر سنناقش خطة 2022 وتندرج هذه المشاريع وفق الأولوية ضمنها مشيراً إلى أنه تم إعطاء مبالغ مالية لشق الطرق لذوي الشهداء والجرحى والطرق الزراعية ولتحسين الواقع الخدمي في مجلس مدينة طرطوس والمجالس الأخرى ولمؤسسة المياه لتحسين خدماتها.

حضر الاجتماع والجولة وزراء الإدارة المحلية والبيئة والموارد المائية والكهرباء والنقل ومحافظ طرطوس وأمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى