المهندس عرنوس يتفقد سير إجراءات تسويق الحمضيات في اللاذقية وطرطوس

تفقد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس والوفد الحكومي المرافق سير إجراءات تسويق محصول الحمضيات من خلال المؤسسة السورية للتجارة في إحدى المزارع في سهل جبلة بريف اللاذقية.

كما اطلع رئيس مجلس الوزراء والوفد الحكومي المرافق على واقع وصعوبات تسويق محصول الحمضيات في سوق الهال بمحافظة طرطوس واستمعوا لطروحات ومعاناة التجار والفلاحين.

رامي صالح رئيس دائرة التسويق في السورية للتجارة أوضح أن المؤسسة مستمرة بعملية التسويق من المزارع مباشرة عبر تامين السيارات والعبوات ما يحقق توفيراً بنحو 200 -300 ليرة لكل كيلو غرام مشيراً إلى تسويق كافة الأصناف لحين انتهاء موسم الحمضيات.

محمد إبراهيم رئيس جمعية دوير الخطيب الفلاحية دعا إلى المزيد من الاهتمام بمزارعي الحمضيات ولا سيما في ظل حالة الجفاف التي انعكست سلباً على المحصول وأدت إلى تساقط قسم كبير منه.

بدوره لفت سمير أحمد أمين سر جمعية بسيسين إلى أهمية فتح معامل للعصائر في منطقة الساحل لاستجرار موسم الحمضيات حيث إن الكميات أكبر من أن تتحملها السورية للتجارة وحدها معبراً عن تفاؤله بجملة الإجراءات الحكومية الجديدة.

من جهتهما أمل المزارعان أسعد سليمان وعبد الله البطح خيراً بالإجراءات الحكومية الأخيرة كملاذ وحيد للمزارع لإنقاذ موسمه.

المهندس عرنوس بين في تصريح للصحفيين بين أن الاجتماع الحكومي الذي عقد أمس خصص القسم الأكبر منه لدراسة واقع تسويق الحمضيات وسبل تذليل الصعوبات مشيراً إلى أنه تم اتخاذ جملة من الإجراءات التي سيلحظها الفلاحون في الأيام القادمة والتي ستنعكس ايجاباً عليهم ومنها تخصيص أكثر من 100 سيارة لاستجرار القسم الأكبر من الحقول مباشرة من قبل السورية للتجارة

وستتحمل الحكومة تكاليف النقل مع تسهيل مرور الكميات المستجرة إلى كافة المناطق.

ولفت المهندس عرنوس إلى زيادة كميات الاستجرار والتسويق مع المحافظة على السعر ليحصل الفلاح على القيمة الحقيقية للمنتج.

بدوره أشار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عمرو السالم إلى استمرار توافد سيارات السورية للتجارة لاستجرار المحصول من الحقول بشكل مباشر بسعر مجز مع القيام بعملية الفرز.

محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى أكد أهمية الجهود الحكومية ومنها هذه الزيارة التي تم فيها اتخاذ جملة من الإجراءات لدعم الفلاحين الذين يعولون كثيراً على هذه المواسم.

الفلاحون بدورهم أكدوا ضرورة دعم المحصول بشكل حقيقي معتبرين أن هذه الإجراءات في حال تطبيقها ستعطي نتائج جيدة ومرضية للجميع مطالبين بتخفيض أسعار مستلزمات زراعة الحمضيات ليتمكن الفلاح من الاستمرار فيها.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أعلنت أن الحصيلة الأولية لكميات الحمضيات التي اشترتها المؤسسة السورية للتجارة من المزارعين خلال الموسم الحالي بلغت ضعفين ونصف الكميات من الحمضيات التي اشترتها الموسم الماضي وما يميز هذا الموسم أن الشراء يتم من المزارعين مباشرة وبعيداً عن أي من حلقات الوساطة بينما الموسم الماضي كان الشراء من التجار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى