الهيئة العامة للثروة السمكية توضح ماحدث حول سمك البلميدا

أصدرت الهيئة العامة للثروة السمكية بياناً بينت من خلاله العديد من النقاط والأمور حول سمك البلميدا..وأكد البيان انه ونتيجة لطريقة التداول الخاطئة لهذه الأسماك، فقد يعاني بعض الاشخاص من حالات تحسس عند تناولهم لها، حيث ان التداول الخاطئ وغير الصحي لأسماك البلميدا يؤدي الى تفكك مادة بري هيستامين الموجودة فيها الى مستقلبات الهيستامين التي تسبب التحسس ، وأوضحت الطريقة الصحيحة لطهي السمك
وجاء في البيان:
تعتبر أسماك البلميدا والتي تتبع لعائلة السكمبري: scombridae من الأسماك المهاجرة ضمن حوض المتوسط ويكثر تواجدها ما بين اشهر الصيف والخريف ، واغلب محبي تناول السمك ينتظرون موسم تواجدها لإشباع حاجتهم منها نتيجة لقيمتها الغذائية العالية من حيث غناها باللحم والبروتين وتشبه بذلك سمك التونا إضافة لأسعارها المنخفضة مقارنة مع بقية الانواع ، مما جعلها السمكة الشعبية او كما يطلق عليها “سمكة الدراويش”

و للبلميدا عدة انواع منها : البلميدا العريضة والمبرومة وأم قشر وهي الأكثر انتشاراً في حوض المتوسط .

– البلميدا العريضة: يتراوح طولها من 30 إلى 80 سم و100 كحد أقصى، تتكاثر من الربيع وحتى الخريف تتغذى على الأسماك الصغيرة والحبارات والقشريات وتنتشر في كل أنحاء البحر المتوسط والمياه الأطلسية المجاورة.

– البلميدا المبرومة: يتراوح طولها من 20 على 40 سم و50 سم كحد أعظمي ، تتكاثر بين أيار وتشرين الثاني، وتتغذى على الأسماك الصغيرة والقشريات ويرقات السرطانات ورأسيات القدم وتنتشر في المتوسط والسواحل الأطلسية المجاورة .

– البلميدا أم قشر: يتراوح طولها من 30 إلى 60 سم و110سم كحد أعظمي ، تنتشر في المتوسط والسواحل الأطلسية المجاورة .

ونتيجة لطريقة التداول الخاطئة لهذه الأسماك فقد يعاني بعض الاشخاص من حالات تحسس عند تناولهم لها حيث ان التداول الخاطئ وغير الصحي لأسماك البلميدا يؤدي الى تفكك مادة بري هيستامين الموجودة فيها الى مستقلبات الهيستامين التي تسبب التحسس .

ومن أشهر أعراض حساسية السمك:
– الحكة بالجلد وظهور الطفح الجلدي.
– الإسهال.
– ألم المعدة.
– التقيؤ.
– ظهور أعراض الحساسية بالفم حيث يشكو المصاب أحيانا من الحكة بالفم والاحساس بالوخز.

ولتجنب التحسس لابد من :
1- تناول السمك طازج أو حفظه بشكل جيد بدرجة حرارة -18 درجة مئوية مما يمنع أي تفكك لمكونات الاسماك وتحللها.
2- الشراء من مصدر موثوق فيه ودائم وان تكون الاسماك طازجة وجيدة.
3- تجنب شراء الاسماك المعرضة للشمس أو الذباب أو وسائل التلوث المختلفة.
4- تجنب شراء الاسماك غير المبردة بوسيلة من وسائل التبريد ( الثلاجات أو ثلج مجروش) باستثناء الاسماك الحية في احواض المياه.
5- يجب عدم شراء الاسماك من الباعة المتجولين لأنها طريقة خاطئة وغير صحية لبيع السمك.
6- من لديه سوابق تحسس، تجنب تناول كل انواع الاسماك حتى لو كان المواطن يعاني من حساسية تجاه نوع واحد من السمك، لأنه من الممكن ان يكون لديه حساسية لأكثر من نوع من الاسماك.

كما لا بد من اتباع طريقة تداول صحيحة لطهي اسماك البلميدا في المنزل ومن اهمها:
1- الاسراع بتنظيف وتجهيز وطهي الاسماك لمجرد وصولها للمنزل.
2- يجب ان يتم فتح البطن بحرص بحيث لا تؤدي إلى تجريح لحم السمك وتعريضه للتلوث من محتويات البطن ولا يتم نقعه في الماء أثناء التنظيف بل ينظف تحت ماء جاري ( ماء الصنبور).
3- اذا كان من الضروري تأخير طهي الاسماك لأكثر من ساعتين يجب الاسراع بتبريدها بعد الغسيل والتجهيز مباشرة بوضعها في الثلاجة على درجة قريبة من الصفر وإذا لم يتم طهي الاسماك في نفس اليوم فمن الافضل تجميدها على درجة حرارة (18) تحت للصفر أو اقل لحين الاستهلاك.
4- عدم تجميد الاسماك إذا كانت قد سبق لها التجميد وفك التجميد لان تكرار التجميد وفكه يجعلها غير صالحة للاستهلاك.
5- عند استهلاك الاسماك المجمدة يجب اولاً ان يتم فك التجميد ولا يجب وضعها في الماء الساخن للإسراع في فكه لأن ذلك يفقدها قيمتها الغذائية.
ونحن في الهيئة العامة للثروة السمكية نطمئن الأخوة المواطنين بعدم الخوف من تناول اسماك البلميدا في حال تم الحصول عليها من مصدر موثوق كما نهيب بالأخوة المواطنين وحفاظاً على سلامتهم ان يتم الشراء من الاماكن التي يتم فيها حفظ الاسماك بطريقة سليمة وصحية ضمن الثلج والمجمدات والابتعاد عن شراء الاسماك من الباعة الجوالين كونهم يقومون ببيع الاسماك اثناء التجوال دون مراعاة عوامل الحفظ الصحي فمن المعروف ان الاسماك تفقد قيمتها الغذائية وتتعرض للتحلل والفساد بعد ثلاث او اربع ساعات من التعرض للجو العادي.
يذكر أنه تم نقل العديد من حالات تحسس غذائي بسبب تناول سمك البلميدا إلى مشفى الشهيد حمزة نوفل “الوطني” في اللاذقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق