الوزير البرازي في غرفة تجارة ريف دمشق بحضور حشد من التجار

استقبلت غرفة تجارة ريف دمشق اليوم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم حيث تم اللقاء مع رئيس و أعضاء مجلس ادارة الغرفة وحشد من تجار ريف دمشق

وتناول اللقاء السبل الكفيلة بمراعاة ظروف المواطنين نتيجة الحصار الاقتصادي المفروض على سورية ودور التجار الهام في هذا الامر
حيث تم الاتفاق على التزام التجار بخفض اسعارهم لحدود الكلفة مراعاة للظروف الصعبة التي يعاني منها المواطنين والتاكيد على موضوع الأمن الغذائي وعدم العبث بالاقتصاد الوطني وقمع كافة حالات الغش التي يرفضها الجميع واشار وزير التجارة الداخلية الى الدور الهام الذي لعبه تجار ريف دمشق خلال سنوات الازمة الصعبة مؤكدا تركيز عمل الوزارة خلال الفترة الحالية على قمع المخالفات الجسيمة والتي باتت تشكل نحو 80% من الضبوط مشيرا الى عدم السعي وراء زيادة عدد الضبوط بل ان تكون نوعية

وشدد الوزير على ضرورة مكافحة المواد المجهولة المصدر والتي ثبت ان بعضها خطر على صحة المواطن اضافة لدورها في اضعاف الليرة السورية , مبينا ان هناك حملات مكثفة لمنع تواجد المواد المهربة في كافة مراكز البيع .
مبينا ان النسبة العظمى من التجار لها دور ايجابي اتجاه الدولة والمجتمع وليس همها الثراء.
من جهته اشار محافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم الى الدور البارز الذي لعبه تجار ريف دمشق خلال سنوات الازمة ومساهمتهم الفاعلة في دعم المشاريع التنموية والاهلية في كافة قرى وبلدات المحافظة مبدياً استعداد المحافظة لتقديم الدعم اللازم لتفعيل النشاط الاقتصادي في كافة انحاء الريف.
بدوره شكر رئيس غرفة تجارة ريف دمشق الاستاذ وسيم القطان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك و محافظ ريف دمشق على زيارة الغرفة ولقاء التجار ، مؤكدا استعداد الغرفة لأن تكون شريكة في كل الخطوات الوطنية الإيجابية لدعم الاقتصاد الوطني والمستهلك.
وأضاف قائلا : إن محافظة حمص بكل فعالياتها الاقتصادية والشعبية قد خسرت داعم كبير لها ، ولكن سورية ربحتكم مع تكليف سيد الوطن لكم باستلام هذا الموقع الذي له خصوصيته الهامة في مثل هذه الظروف.
وطرح بعض اصحاب الشركات التجارية بعض مشاكلهم التي تركزت على صعوبة نقل الاموال بين المحافظات نتيجة القرارات الاخيرة والصعوبات التي يعانونها نتيجة تقلبات سعر الصرف ومعاناتهم السابقة نتيجة اغلاق التموين للمحلات التجارية لبعض المخالفات البسيطة، مطالبين بعدم تنظيم المخالفة بشكل فوري وإعطاء فرصة للتاجر لتصحيح أي مخالفة لديه.
وأكد وزير التجارة الداخلية ردا على ما طرحه التجار انه تم اعتبار دمشق وضواحيها القريبة دائرة واحد في موضوع نقل الامول ، مبينا ان هذا الاجراء مؤقت وقد يتم تعديل المبالغ المسموح بنقلها حسب الظروف واشار الى ان سعر الصرف آخذ بالتحسن وهو ما سينعكس ايجابا على الجميع ، فالتاجر يزيد نشاطه مع استقرار سعر الصرف .
وأكد ان اغلاق المحلات سيكون للمخالفات الجسيمة وليس للمخالفات العادية وسيكون هناك تنبيه للتاجر قبل اتخاذ عقوبة بحقه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق