الوزير نداف: التصدي لظاهرة المواد الفاسدة والمهربة من الأسواق التركية إلى إدلب

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عاطف نداف ضرورة التعاون مع برنامج الأغذية العالمي للتصدي لظاهرة المواد الفاسدة والمهربة من الأسواق التركية إلى محافظة إدلب والمحافظات الحدودية الأخرى والمعامل غير المرخصة فضلا عن التعاون في ترميم المخابز التي دمرها الإرهاب وتوفير مستلزمات إنتاج رغيف الخبز من دقيق وخميرة ومشتقات نفطية خاصة في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة وإدلب والغوطة الشرقية بريف دمشق.

نداف بحث مع الممثل والمدير القطري للبرنامج في سورية كورين فلاشر والوفد المرافق لها إمكانية التعاون بين الجانبين خاصة في مجال دعم وتأهيل وترميم وتطوير خطوط إنتاج المخابز والمطاحن العامة التي دمرها الإرهاب وتأمين مجموعات توليد كهربائية احتياطية للمخابز.
كما تركز الحديث على الشراكة بين البرنامج والمؤسسة السورية للتجارة لتقديم الدعم الغذائي للأسر المحتاجة عبر قسائم وسبل دعم المخابر المركزية بالتجهيزات اللازمة لعمليات الفحوص والتحاليل المخبرية وتوفير أجهزة سحب العينات للمواد الغذائية من الأسواق وإجراء التحاليل المطلوبة
ونوه نداف بالتعاون بين الحكومة وبرنامج الأغذية العالمي مشيراً إلى الأعباء التي تتحملها الدولة في ظل الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري وتداعيات الحرب الإرهابية لتوفير الاحتياجات من السلع والمواد الغذائية والاستجابة للمناطق المحررة وأبرز الأولويات فيها تأمين مادة الخبز والتصدي لظاهرة انتشار المعامل والورشات غير المرخصة التي أنشأها الإرهابيون وتقوم بإنتاج وتصنيع مواد مغشوشة وغير صالحة للاستهلاك البشري لاسيما أغذية الأطفال كالحليب.

من جانبهم أكد وفد برنامج الأغذية العالمي الحرص على استمرار الدعم والمساعدة في إنجاز المشاريع التي تحتاجها سورية حسب الإمكانيات المتاحة

وبينت فلاشر أن هدف الزيارة والاجتماعات مع الجانب السوري بحث طرق التدخل وتوجيه التعاون للسنوات القادمة أكثر باتجاه تنشيط الاقتصاد في سورية بعد أن بدأت تشهد الاستقرار وعودة الأمان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق