انطلاق مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية 89.. من المنتج إلى المستهلك

المصارف والتأمين
افتتح مهرجان التسوق الشهري صنع في سورية بدورته التاسعة والثمانين في صالة الجلاء بالمزة في دمشق، وقد جاء هذا الافتتاح بعد انتهاء مهرجان صنع في سورية في طرطوس بدورته الثامنة والثمانين.
وقد كان عدد الشركات الجديدة المشاركة في المهرجان نحو 20 شركة،

من أصل عدد الشركات الإجمالي الذي بلغ قرابة 150 شركة.
وبين عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان طلال قلعجي في تصريح له أن المهرجان هو لدعم الصناعة الوطنية، ودعم المواطن السوري، والمميز في هذه 

الدورة عدة أمور منها إنشاء صالة ألعاب في الخارج للترفيه عن الزوار وأطفالهم، والحرص على التدخل بالأسعار، ليكون هناك فرق سعر بين 20-30% عن الأسواق العامة، فشعار المهرجان هو التدخل الإيجابي وإيصال السلع مباشرة من المنتج إلى المستهلك، وغالبية الشركات في المهرجان هي وطنية بامتياز وتنافس المنتجات المستوردة، بالمواصفات القياسية السورية التي تنافس العالمية.
وأضاف أنه لا يمكن إغفال الصناعات الغذائية والنسيجية التي تطورت بشكل كبير مؤخراً حيث باتت تصدر إلى أكثر من 110 دول حول العالم، فرغم الحصار الاقتصادي إلا أن الصناعي السوري استمر بالإنتاج وسد الحاجة المحلية سواء من الصناعات الغذائية أو النسيجية.

هذا وأكدت وداد حوراني مشرفة الترويج في شركة سيدي هشام على أن المشاركة في مهرجان صنع في سورية هي مشاركة فعالة واتصال مباشر مع المستهلك لنعرض منتجاتنا بأسعار أقل من السوق لأننا نختصر حلقة البائع، وتصل نسبة الخصم في الأسعار من 12% إلى 35% عن سعر السوق، عدا عن العروض والهدايا التي نقدمها ضمن المهرجان.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق