بأكثر من 300 مراجع يومياً.. استئناف العمل بقسم العيادات بمشفى العيون الجراحي

عادل العبد لله

أكدت مدير عام الهيئة العامة لمشفى العيون الجراحي الدكتورة رنا عمران استئناف العمل بقسم العيادات الخارجية في المشفى بجميع الاختصاصات وفق توجيهات الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا المستجد وآلية العمل التي حددتها وزارة الصحة، مع الالتزام بكامل الاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية، لضمان تقديم الخدمات والرعاية الطبية، مع الالتزام بمختلف الاشتراطات والإجراءات الاحترازية المقررة وفقاً لأعلى معايير الجودة.
ونوهت الدكتورة عمران بأن الهيئة تقدم كافة الخدمات الطبية والتشخيصية لأمراض العين وجراحتها، استؤنف العمل بالهيئة بطاقته الكاملة، وبقوائم العمليات بشكل اعتيادي سواء بأقسام الجراحة الصغرى والكبرى، والشعب والعيادات والتصليب، إضافة إلى استقبال المرضى بقسم العيادات الخارجية التخصصية وهي الزرق والحول والحجاج والشبكية والقرنية وغيرها.. مبينة أن قسم الإسعاف لم يتوقف عن استقبال الحالات الإسعافية بمختلف أشكالها خلال الفترة الماضية وعلى مدار الساعة.
وبينت أن الإجراءات شملت الوقوف على توفير متطلبات ومستلزمات إعادة العمل في غرف العمليات والأقسام والعيادات والصيدلية وقاعات الانتظار مع الأخذ بالاعتبار قراءة الأعداد المتوقعة في الأيام الأولى من بدء العمل، مع تجاوز جميع التحديات في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19 لتقديم الخدمات الطبية لجميع المراجعين والمرضى.
وأوضحت مدير عام الهيئة أنه تم اتخاذ الاحتياطات كافة سواء للكادر الطبي والتمريضي والفني والإداري، من خلال الاهتمام الكبير بوسائل الوقاية الشخصية بكافة أشكالها، من واقيات الوجه والعيون، ولباس العزل في حال وجود حرارة عند المريض من أجل أخذ الحيطة والحذر، واستخدام المعقمات بالشكل الأمثل.. إضافة إلى أنه يتم قياس حرارة كافة الكوادر بشكل يومي عند الدخول إلى المشفى، مع الالتزام بوضع الكمامة لكل موظف وإجراء التعقيم.
وسلطت الضوء أنه وكأطباء عيون توجد خصوصية معينة للتعامل مع المرضى من خلال المسافة القريبة ما بين الطبيب والمريض، وخاصة في حال وجود التهاب ملتحمة بسياق إصابة بفيروس كورونا المستجد عند المريض، وهو بحد ذاته مصدر للعدوى، وهذا الأمر تم التركيز عليه منذ بداية ظهور المرض.
وأشارت مدير عام الهيئة إلى أنه جرى التشديد على تعقيم أجهزة الفحص بين كل مريض وآخر، وزيادة التشدد بالإجراءات الوقائية والتعقيم في حال وجود التهاب ملتحمة عند المريض، كما تم الاهتمام بفرز المرضى من خلال إجراءات التباعد الاجتماعي من خلال إحداث قاعة انتظار خارجية للعيادات مجهزة بمظلة وكراس للمرضى إضافة إلى تفعيل نظام الدور الالكتروني لتقديم الخدمات الطبية داخل العيادات المتخصصة.
وأضافت أنه يتم حالياً دراسة موضوع عودة التأهيل العلمي مع مراعاة شروط التباعد الاجتماعي وبوجود أعداد قليلة ومناسبة لحجم قاعة المحاضرات، بحيث يتم العمل على سير التأهيل والتدريب وحماية جميع الكوادر في المشفى.
ولفتت الدكتورة عمران بأنه في حال الاشتباه بأي حالة لفيروس كورونا المستجد يتم توجيه المريض بمراجعة مشفى ابن النفيس المجاور للهيئة لاتخاذ إجراءات الفحص الطبي والوقائي اللازمة لأي حالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق