بارقة أمل لمن يريد العمل.. (ضاحية قدسيا) أنموذجا.. خطة لمشاريع قائمة وقادمة.. والنتائج مبشرة

المصارف والتأمين

من الواضح أن سوية الخدمات في ضاحية قدسيا بريف دمشق تخطو نحو الافضل وسط مطالبات للادارة المحلية بتقديم الدعم الكافي

خدمات بدأت بوتيرة متسارعة تحسب لرئيس مجلس المدينة أسامة العرجة ومكتبه التنفيذي الذي وضع ضمن الأولويات أمل ( قائد الوطن ) والعمل للمصلحة العامة وتجاوز التراكمات وتذليل الصعوبات – ورفع سوية الخدمات في المدينة ناهيك عن متابعة ومعالجة شكاوى المواطنين .

وتشمل الاعمال ضمن خطة عمل المجلس العمل على صياناة الدوارات الرئيسية وتشجيرها ، وتفعيل مضخات الماء وشطف الشوارع الرئيسية والفرعية وسقاية الأشجار – النظافة .. الرش الضبابي والرذاذ .. وتأهيل حديقة تروي بشكل كامل وزراعتها كمرحلة أولى وفتحها للعموم ليتبعها أيضآ المزيد من التحسينات.. بما في ذلك إعادة تأهيل عدد من الحدائق الأخرى في الأيام القادمة .

وحول الإنارة العامة، أوضح رئيس المجلس السعي لإنهاء هذا الملف الشائك الذي يكبد الخزينة العامة خسائر بعشرات الملايين سنويآ ودون تحقيق الفائدة المرجوة منه بسبب عوامل عديدة منها انقطاع الكهرباء لساعات طويلة – والتكلفة المالية الكبيرة لتجهيز أعمدة الإنارة – عداك عن السرقات التي حدثت مؤخرآ لمقلعات الإنارة والحساسات والكبلات الأرضية
وأكد أن البديل سيكون عبر تأمين الأجهزة التي تعمل عبر الطاقة البديلة ” الشمسية ” وتركيبها ضمن الجزر الفرعية لكل كتلة بناء – وأن الأمر يتم العمل عليه بشكل جدي – داعيآ المجتمع المحلي والفاعليات التجارية والاقتصادية والسكنية في الضاحية إلى المبادرة والمشاركة في هذا المشروع اللافت الذي سيحقق الفائدة النوعية في إنارة شوارع مدينة ضاحية قدسيا بالكامل .

بقي من منبرنا أن نشيد ونثني على من يعمل بصدق وإخلاص لأجل سورية والمصلحة العامة، مع الضرورة بمكان تقديم الوزارة والمحافظة تقديم للدعم اللازم ” لمدينة ضاحية قدسيا ” ومكتبها – بما يسهم في تلافي الروتين والمركزية
فهناك بارقة أمل لمن يرد العمل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى