بدء العام الدراسي الجديد… نحو 3 ملايين و800 ألف طالب وتلميذ من مختلف المراحل التعليمية توجهوا إلى 13280 مدرسة

توجه اليوم 3735521 طالباً وتلميذاً من مختلف المراحل التعليمية بكل المحافظات إلى 13280 مدرسة مع اتخاذ وزارة التربية الاستعدادات اللازمة لبدء العام الدراسي الجديد 2020-2021 وتأمين عودة آمنة وصحية للطلاب والأطر التعليمية في ظل الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وأصدرت وزارة التربية في الـ 20 من شهر آب الماضي بروتوكولاً صحياً للعودة إلى المدارس تمهيداً لبدء العام الدراسي الجديد وفق متطلبات الحفاظ على مستوى التعليم في سورية مع ضمان صحة وسلامة التلاميذ والطلاب والعاملين في الحقل التربوي في ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وعملت وزارة التربية خلال الفترة الماضية عبر مديرياتها في المحافظات على تنفيذ العديد من الإجراءات استعداداً للعام الدراسي الجديد وفق البروتوكول المعتمد منها تعقيم المباني المدرسية بكاملها من أرضيات وجدران ونوافذ وسلالم وحمامات ومقاعد وأبواب وأدراج ومكاتب وطاولات بمادة هيبوكلوريد الصوديوم الممدد إضافة إلى استمرار العمل على تأمين ميزان حرارة إلكتروني لكل مدرسة.

وقام وزير التربية الدكتور دارم طباع بجولة تفقدية على مدرستي “خليل أحمد الفراهيدي” و”8 آذار” في عش الورور بمنطقة برزة بدمشق ومدارس “ضاحية الأسد المحدثة” و”17 نيسان” و”الشهيد أسامة محمد المحمد” بضاحية الأسد بريف دمشق للوقوف على واقع البيئة المدرسية في اليوم الأول للعام الدراسي والاطلاع عن كثب على مدى جاهزية المدارس والأعمال المنجزة وآلية العمل ولا سيما البرنامج المدرسي والكتب والأثاث المدرسي والتزام الأطر التدريسية والطلاب بالإجراءات الصحية.

وأكد الوزير طباع في تصريح للصحفيين أهمية تفعيل مدرستي الفراهيدي و8 آذار اللتين كانتا مدمرتين بالكامل جراء الإرهاب مبيناً أنهما تضمان 55 شعبة صفية وتخدمان منطقة شعبية مكتظة بالسكان.

وشدد الوزير طباع على أهمية دور مديري المدارس في العمل على خلق جيل واعٍ وتثقيف الطلاب حول إجراءات التصدي لكورونا مبيناً أن جميع المدارس نظيفة ومعقمة وجاهزة لاستقبال الطلاب حيث لم يتم إلزامهم بوضع الكمامة بل المهم أن يكونوا متخذين إجراءات الوقاية ومنها التباعد المكاني والتعقيم المستمر ومعبراً عن اطمئنانه لإجراءات إعادة فتح المدارس.

بدوره أشار مدير تربية دمشق سليمان اليونس في تصريح لـ سانا إلى أن مدرستي الفراهيدي و 8 آذار تمت إعادة تأهيلهما بدعم من المنظمة النرويجية لمساعدة اللاجئين والأمانة السورية للتنمية بعد أن طالهما التدمير خلال الحرب الإرهابية على سورية موضحاً أن 265 ألف طالب وتلميذ التحقوا اليوم بمدارس دمشق مع تطبيق كل إجراءات التعقيم والتباعد المكاني.

ولفت مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج في تصريح مماثل إلى أنه في ريف دمشق توجه اليوم 725 ألف طالب وتلميذ موزعين على 1400 مدرسة وتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات الاحترازية في جميع مدارس المحافظة حيث تم توزيع 11 طناً من المواد المعقمة ووسائل التعقيم من مرشات وغيرها لمتابعة التعقيم خلال العام الدراسي.

مديرة مدرسة 8 آذار هاجر درويش أشارت إلى أن عدد الطلاب بالمدرسة 960 موزعين على 26 شعبة صفية حيث تم اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية بينما بينت مديرة مدرسة ضاحية الأسد المحدثة أن المدرسة جاهزة وتم تعقيمها بشكل كامل منذ أمس وتم توزيع الكتب على الطلاب أما لورنس جبرة حداد مديرة مدرسة الشهيد أسامة محمد المحمد فأكدت أن كامل طلاب المدرسة وعددهم 700 التحقوا بدوامهم موزعين على 20 شعبة صفية موضحة أنه تم توزيع الكتب وتجهيز الأطر التدريسية.

ولفت كل من المدرسين نبال اليونس ورحاب الدروجي ومريم الزغبي إلى أن لدى الطلاب معرفة كاملة بإجراءات التصدي لفيروس كورونا ومهمتنا الإضافية هذا العام تعليمهم كيفية تطبيقها ضمن المدرسة وطرق وضع الكمامة والتخلص منها بشكل صحي والتعقيم المستمر للأيدي وتحقيق التباعد المكاني بينهم خلال الحصص الدرسية لحماية أنفسهم من العدوى مؤكدين أن الطلاب أتوا اليوم بهمة عالية وتم توزيع الكتب عليهم.

وعبر الطلاب والتلاميذ لين دوارة وحلا ياسين وقاسم برهوم وزهرة سليمان عن فرحتهم بالعودة إلى مقاعد الدراسة بعد غيابهم عنها لفترة ليست بقليلة مع اتخاذهم الإجراءات الصحية من غسيل الأيدي بالماء والصابون وتعقيمها ووضع الكمامة لحماية أنفسهم مؤكدين على مواصلة رحلة العلم بالإرادة والتصميم على النجاح رغم جميع الظروف.

شارك بالجولة عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي ياسر الشوفي ومحافظا دمشق المهندس عادل العلبي وريفها المهندس علاء منير إبراهيم وأمينا فرع دمشق للحزب حسام السمان وريف دمشق رضوان مصطفى وعدد من ممثلي المنظمات الدولية وممثلي الأمانة السورية للتنمية.

وكان مجلس الوزراء المكلف تسيير الأعمال قرر في الـ 23 من آب الماضي افتتاح المدارس في الـ 13 من شهر أيلول الجاري وذلك بعد اطلاعه على البروتوكول الصحي المقدم من وزارة التربية للتصدي لوباء كورونا خلال العام الدراسي الجديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق