“بنك الشام ممثلاً برئيسه التنفيذي أحمد اللحام يشارك في المؤتمر المصرفي العربي السنوي بالقاهرة

المصارف والتأمين

شارك بنك الشام ممثلاً برئيسه التنفيذي السيد أحمد يوسف اللحام ضمن أعمال 2019 بعنوان (إنعكاسات التقلبات السياسية على مسار العمل المصرفيّ) الذي عقده اتحاد المصارف العربية برعايةٍ من البنك المركزي المصريّ و اتحاد بنوك مصر و الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، وذلك يومي 8-9 كانون الأول 2019، في القاهرة

بحضور وزير المالية في جمهورية مصر العربية محمد معيط، ومحافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، ورئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب الدكتور جوزف طربيه، ورئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح، ورئيس اتحاد بنوك مصر هشام عز العرب، ونائب رئيس البنك الدولي الدكتور محمود محيي الدين، وأمين عام اتحاد المصارف العربية وسام فتوح، وأكثر من 700 شخصية قيادية مصرفية من 23 دولة عربية وأجنبية.

وتضمن المؤتمر جلسات نقاشات كانت على الشكل الآتي:
1- الإصلاحات الاقتصادية وأثرها فى تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي
2- دور برنامج الطروحات الحكومية فى تنشيط سوق المال
3- إنعكاسات التقلبات السياسية على العمل المصرفي:
• واقع عمل المصارف في مناطق النزاع
• التأثيرات السلبية على حركة الاستثمار
• هروب الرساميل
• الإنعكاسات على الأوضاع المالية والنقدية

4- أثر ضغوطات التشريعات الدولية على العمل المصرفي:
• تطبيق التشريعات الدولية
• التعامل مع العقوبات الدولية
• تلبية متطلبات المصارف المراسلة
• المصارف بين الالتزام بالتشريعات والاستمرار في عملها التقليدي
• استبيان اتحاد المصارف العربية حول مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب

5- الثورة الصناعية الرابعة والتغيرات التي احدثتها التكنولوجيا المالية في العمل المصرفي
• آفاق تطبيق الثورة الصناعية الرابعة في المنطقة العربية
• تعزيز الإبتكارات الجديدة في الصناعة المصرفية
• إيجابيات وسلبيات التحول الى الصيرفة الرقمية
• الفجوة بين الرقابة والتطور السريع للتكنولوجيا المالية
• واقع الصيرفة الإسلامية في ظل تطورات التكنولوجيا المالية

وفي ختام أعمال المؤتمر، دعا المجتمعون اتحاد المصارف العربية إلى إعداد دراسة عن إنعكاسات التقلبات السياسية وما صارت إليه أوضاع المصارف العربية في البلدان التي طالتها الحروب والأزمات والإضاءة على دور الحكومات، والمصارف المركزية في تذليل اثار هذه الحروب.
كما أوصى المجتمعون استمرار الدعم المصرفي لمبادرة الشمول المالي في المنطقة العربية التي ينبثق منها المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وتعزيز الخدمات المصرفية لذوى الدخل المحدود.
ودعا المجتمعون إلى تحييد القطاع المصرفي العربي، والنأي به من أي تقلبات سياسة لكي يستمر بدوره الرائد، في دعم الاقتصادات الوطنية، وتمويل المشاريع التنموية في كافة قطاعاتنا الاقتصادية.
وأكد المجتمعون على أهمية المسؤولية الاجتماعية أمام مجتمعاتنا المالية والإنسانية، باعتبار أن المجتمع هو الأكثر تضرراً نتيجة التقلبات السياسية وحال عدم الاستقرار.
واشار المجتمعون الى ان المرحلة التي تمر بها بعض دولنا تتطلب اليوم أكثر من أي يوم مضى، ترسيخ حالة الاستقرار المالي من خلال فتح الاسواق العربية – العربية باعتماد استراتيجية واضحة تصب في مصلحة القطاع المصرفي العربي لترسيخ السمعة الطيبة لمصارفنا العربية في العالم، ومراقبة تطورات العمل المالي والمصرفي الدولي الجديد في كافة المجالات وخصوصاً على صعيد الرسملة وتطوير التكنولوجيا المتقدمة وتطوير قاعدة الخدمات المصرفية وتحسين آليات إدارة المخاطر والأزمات والالتزام بالمعايير المصرفية العالمية.

ختاماً، يفخر بنك الشام بتمثيل سورية في أعمال المؤتمر المصرفي العربيّ السنويّ ورفع علم الجمهورية العربية السورية في المحافل المصرفية العربية والدولية، حيث كان حضور بنك الشام ممثلاً بالرئيس التنفيذي أحمد يوسف اللحام الحضور الأوحد من سورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق