بهدف تخفيف الازدحام… محافظة دمشق تزيد باصات النقل الداخلي بين دمشق وريفها

أعلنت محافظة دمشق عن زيادة عدد باصات النقل الداخلي على الخطوط من مراكز الانطلاق التبادلية باتجاه مناطق المدينة وريف دمشق بهدف تأمين نقل المواطنين من وإلى أماكن سكنهم والتخفيف من حدة الازدحام الحاصل.

وفي تصريح لمندوب سانا بين مدير الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق وريفها المهندس سامر حداد أنه نظراً للنقص في عدد السرافيس وتوقف بعضها عن العمل تمت زيادة عدد باصات الشركة العاملة على الخطوط التي يتم تخديمها بطاقة تشغيلية أكبر وتسيير باصات على الخطوط التي تشهد ازدحاماً ولم تكن مخدمة سابقاً من قبل الشركة.

وأكد حداد أنه تمت زيادة ساعات العمل لسائقي باصات النقل الداخلي على الخطوط المذكورة وتخصيص دوام إضافي ثالث للسائقين يستمر حتى الساعة الـ 12 ليلاً لتأمين جميع الركاب مبيناً أن الشركة مستمرة بتسيير باصاتها على خطوط دمر الشرقية والغربية ومشروع دمر وحي العرين وضاحية قدسيا وأشرفية الوادي وقرى الأسد وغيرها من الخطوط.

وتقوم الشركة بالتنسيق مع محافظتي دمشق وريفها وفرعي المرور فيهما لمعرفة متطلبات مراكز الانطلاق حسب حداد الذي أكد أن الهدف من ذلك هو تغطية النقص الحاصل في عدد السرافيس عبر تسيير باصات حسب الإمكانيات لتأمين المواطنين إلى مناطقهم.

وتشهد مدينة دمشق ازدحاماً يومياً في ساعات الذروة وفق مدير شركة النقل الداخلي في فترة الصباح من الساعة السادسة حتى التاسعة وبعد الظهر من الواحدة والنصف لغاية الرابعة والنصف ومساء من السادسة والنصف وحتى الثامنة الأمر الذي استدعى زيادة الطاقة التشغيلية للباصات ونقل المواطنين من الساعة الخامسة والنصف صباحاً حتى الساعة 12 ليلاً والتشديد على السائقين للتقيد بالوصول إلى نهاية الخطوط بالتعرفة المحددة.

عدد من المواطنين الذين التقتهم سانا اشتكوا من نقص وسائل النقل العامة والازدحام يومياً في مراكز الانطلاق حيث بينت الطالبة الجامعية لين المقيمة في ضاحية قدسيا أنها تعاني يومياً من الازدحام جراء النقص بعدد السرافيس وخاصة بعد الساعة الواحدة ظهراً مشيرةً إلى أن زيادة باصات النقل الداخلي يسهم في التخفيف من الازدحام.

الأمر ذاته أكدته أميمة الملك ونشأت الشدايدي اللذان يعانيان من عدم القدرة على تأمين وسيلة نقل (سرفيس) للوصول إلى منزليهما جراء النقص في عددها ويأملان زيادة عدد الباصات على جميع الخطوط كونها تساعد كثيراً في تخفيف الازدحام الحاصل على خطوط النقل.

ورأى كل من يونس عليان سائق سرفيس (قدسيا جسر السيد الرئيس) وإبراهيم يوسف السائق على خط الهامة أن سبب الازدحام هو توقف بعض السرافيس عن العمل بسبب نقص مخصصاتها من مادة المازوت المقدرة بـ 30 ليتراً يومياً إضافة لقيام بعض السائقين بالتوقف عن العمل بهدف نقل طلاب المدارس أو الموظفين معربين عن أملهما بزيادة المخصصات إلى 40 ليتراً كما كانت سابقاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق