تنفيذ 127 مشروعا خدميا يسهم بعودة 600 منشأة للإنتاج بالمدينة الصناعية في حلب

وصل عدد المنشآت الصناعية العاملة في المدينة الصناعية بالشيخ نجار في حلب إلى نحو 600 منشأة وذلك رغم ما تعرضت له المدينة من أضرار جراء الإرهاب وسرقة خطوط الإنتاج والآلات.

وبين المهندس حازم عجان مدير المدينة الصناعية بالشيخ نجار أنه ومنذ تحرير حلب في العام 2016 بدئ العمل لإعادة تأهيل وترميم البنى التحتية والمنشآت الصناعية في المدينة حيث تم وبدعم حكومي تنفيذ أكثر من 127 مشروعا خدميا بقيمة إجمالية تجاوزت 5ر7 مليارات ليرة لإعادة عجلة الإنتاج بالمدينة الصناعية منها مشاريع المياه الصناعية ومياه الشرب حيث تم تأهيل محطتين لضخ المياه الصناعية وبشكل إسعافي إضافة لتأهيل 3 محطات تحويل كهربائية وحاليا يتم العمل على تأهيل محطتين لوضعهما بالخدمة قريبا كما تم تأهيل شبكات الكهرباء الأرضية والهوائية والمراكز التحويلية وتغذية المنشآت المنتجة بشكل أولي ما شجع أصحاب المنشآت الصناعية لترميم وتأهيل منشآتهم والعودة للعمل.

ووصل عدد المنشآت المنتجة إلى 600 منشأة منها 300 منشأة للصناعة النسيجية و150 للصناعة الهندسية والباقي للصناعات الكيميائية والغذائية ويتم العمل حاليا على إعادة تأهيل وترميم 250 منشأة صناعية لتعود إلى الخدمة خلال الأشهر القليلة القادمة وفق عجان.

وأضاف إن حجم الاستثمار في المدينة الصناعية تجاوز 130 مليار ليرة سورية حيث دخلت استثمارات جديدة في سوق العمل وبلغ عدد رخص البناء الممنوحة 150 رخصة عام 2016 و100 رخصة في العام الماضي لافتا إلى أن المدينة الصناعية انتقلت لتنفيذ مشاريع استراتيجية منها مشروع مدينة المعارض الذي يعد من المشروعات الرائدة التي تم اعتمادها ويجري العمل على تنفيذها.

وأشار إلى مشروع آخر مكمل للصناعة هو تنفيذ المنطقة الحرفية والتي ستضم الحلقة الأولى من الصناعات الداعمة للصناعات الكبيرة حيث قاربت دراساتها على الانتهاء وسيتم البدء بالتنفيذ خلال العام القادم كما يتم التحضير لمشروع السكن العمالي بالتنسيق مع المؤسسة العامة للإسكان وتم طرحه للاكتتاب وسينفذ في منطقة الشيخ زيات على مساحة 258 هكتارا كما تم الانتهاء من السكن الوظيفي في المدينة الصناعية الذي يخص العاملين فيها وتم إنجاز المرحلة الأولى من البناء وتجهيزه وسيتم استثماره خلال الربع الأول من العام 2020 بما يسهم في توطين العمالة في المدينة.

وفي جولة على عدد من المنشآت الصناعية التي عادت إلى الإنتاج تم رصد أعمال التأهيل وآلية الإنتاج فيها حيث أوضح ولاء زيتوني من منشأة النايف المخصصة لإنتاج السجاد والموكيت والخيوط النسيجية أن المنشأة تمت إعادة تأهيلها وترميمها وصيانة خطوط الإنتاج والآلات وتم تجاوز الصعوبات التي واجهتها في ظل توفير مقومات العمل.

وبين موسى العيسى الدكرلي صاحب مطحنة الخليل لإنتاج العدس والبرغل أنه تعرض للتهجير القسري من قبل المجموعات الإرهابية أثناء دخولها المدينة الصناعية وبعد تحريرها على أيدي أبطال الجيش العربي السوري عاد للمنشأة وقام بترميمها وصيانتها وإعادة العمل بها من جديد.

وتحدث الصناعي جاك بحادي صاحب منشأة لصناعة المفروشات والأثاث المنزلي عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بمنشأته بسبب الإرهاب والجهود التي بذلها لإعادة ترميمها مع الإرادة والتصميم للعودة للعمل والإنتاج والتمسك بمدينته حلب التي أحبها وعاش فيها.

وقال الصناعي محمد وفائي صاحب منشأة للصناعات الكيميائية والبلاستيكية أنه من أوائل الصناعيين الذين عادوا للمدينة الصناعية بالشيخ نجار وباشر بإصلاح وترميم ما خربه الإرهاب وإنتاج أصناف الكراسي البلاستيكية المنزلية ومستلزماتها.

يذكر أن مساحة المدينة الصناعية تبلغ 4412 هكتارا وتحتوي صناعات نسيجية وهندسية وكيميائية وغذائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق