ثالث أيام معرض فود إكسبو.. التجار صامدون رغم متغيرات سعر الصرف

خاص – المصارف والتأمين
في اليوم الثالث من أيام معرض فود إكسبو، كان الانطباع العام للمشاركين جيداً مع الإقبال المتزايد على المعرض، ولدى لقاء المصارف والتأمين مجموعة من أهم المشاركين، بث البعض شجونه مع آماله العريضة بانفتاح اقتصادي قادم.
فقد أشار دريد الحمادي نائب مدير عام شركة طيبة الغذائية المتخصصة باللانشون والكونسروة، أن المشاركة بالمعرض الخاص بالأغذية هي لإثبات تواجد الصناعي السوري وقدرته على العمل والانتاج رغم جميع الظروف، إضافةً إلى اهتمام الشركة الأول في إيصال فكرة جودة المنتج للمستهلك، حيث تهتم شركة طيبة بكل تفاصيل المنتج لتقديم الأفضل للمستهلك، ولتبقى في الصف الأول دائماً من حيث الالتزام بالمواصفات العالمية مع السعر المنافس.
وحول ارتفاع أسعار المواد الأولية وسعر الصرف، أكد أن شركة طيبة تصمد اليوم كما صمدت في الأمس، وحتى آخر مرحلة، ومستعدة لتحمل الخسارة دون رفع الأسعار لتحافظ على زبائنها. ولا يمكن إغفال دعم الحكومة للصناعة والتي تحاول أن تنفذ توصيات رئيس الدولة في دعم الصناعة السورية المحلية.

وأكد وائل قصار نائب مدير عام شركة أدريانا غروب المتخصصة بالمواد الأولية من زيوت وشورتينغ للمعامل والمستهلك بشكل مباشر، أن المشاركة في معرض فود إكسبو جاءت أملاً في تطوير مجالات العمل، حيث أن سوق العمل قد تراجع هذا العام بخلاف العام الفائت، والمشاركة تصب في مصلحة توسيع العلاقات والدخول مرحلة جديدة ما بعد الأزمة، ونوه أن ارتفاع أسعار الصرف أثرت عليهم بالخسارة كتجار مواد أولية، في سبيل الحفاظ على زبائنهم من التجار، وأنهم صامدون ريثما تزول هذه الغمة.

وأشاد هيثم خليفة مدير مبيعات شركة يافا العالمية لمجموعة منتجات ألترا فريش، بالمشاركة بالمعرض للتعريف بالمنتج أكثر للمستهلك الداخلي، والتعارف على التجار، والالتقاء بالمصدرين للمنتجات السورية، والزائرين من خارج القطر للوقوف على المنتج المحلي ونوعيته وإمكاناته التنافسية في السوق الخارجية.
وحول طبيعة السوق وتطوره من عدمه، أكد أن هذا العام أفضل بكثير من سابقه، فعلى صعيد منتجات العصائر، كانت منتجات ألترا فريش الرقم واحد في السوق السورية، ومع متغيرات السعر صعوداً لم نرفع أسعار منتجاتنا، ولم نغير في الجودة ولا في حجم التعبئة، وتحملنا الخسائر كي لا نخلق خللاً بيننا وبين زبوننا.

من جهته أشار مالك الأبرص المدير العام لشركة الشيف نديم المتخصصة بالمواد الغذائية استيراد وتغليف، أن تواجد الشركة في المعرض يأتي مع عودة عجلة الاقتصاد السورية، والخيار الصحيح هو التواجد في السوق بكل مقوماته، وحول متغيرات سعر الصرف أكد أنهم لا يستطيعون تحمّل الخسارة وارتفاع كلف الاستيراد مما اضطر الشركة لرفع أسعارها بما يتناسب مع تكاليف الاستيراد.

وأكد عماد حداد مدير المبيعات في مجموعة بيتنجانة الاقتصادية أن المشاركة في المعارض هي حركة نشاط اقتصادية جيدة، ولكن نحن بانتظار أن تحقق الغاية منها كما كانت قبل الأزمة، فقد كانت حافلة بالوفود الخارجية وكبار المستوردين والصناعيين، ولكن يمكن أن نقول أن معرض فود إكسبو هو إنطلاقة مبدئية لمرحلة إخبار العالم بأننا موجودون، وبأن الشركات السورية التي صمدت خلال الحرب موجودة هنا، وهي كبيرة بإمكاناتها وخبراتها وإنتاجها وستدعم الاقتصاد السوري بكل قوتها.

وأعرب محمد الصعيدي مدير عام شركة دارنيتو أن الشركة المتخصصة بالمقبلات الغذائية عن تفاؤله بالمشاركات الكبيرة التي شاهدها في المعرض، والأسماء المهمة المتواجدة، والتي تعمل معاً على دعم الاقتصاد الوطني عبر هكذا نشاطات والنهوض به مجدداً، وحول أسعارهم أكد أنهم حافظوا على أسعارهم منطقية ومدروسة رغم المتغيرات الكثيرة، فالثبات هو الأساس.
من جهته أوضح جعفر إبراهيم مدير التسويق في شركة ميترو أن تخصص الشركة استيراد المواد الغذائية منذ عام 2000، وخلال الحرب جاء قرار التوسع للشركة بافتتاح معمل عام 2018 للبدء بصناعة محلية، وتوفير مبالغ الاستيراد، ومن أهم ماركاتنا ليو التي تفوقت فيها مادة التونة وأخذت أكثر من 51% من حصة السوق منذ عام 2004 وحتى اليوم.
وحول الهدف من المشاركة في المعرض أكد أن الهدف الرئيس هو رسالة التعافي للاقتصاد السوري ليفهمها العالم، إضافة إلى فكر التطوير والبناء والتعاون مع الشركات الأخرى، وهذا من أهم الملتقيات لتطوير سوق الاستيراد والتصدير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق