ثلاثة معارض دولية بمشاركة سورية ودعم حكومي في تشرين الثاني القادم

ميده للمصارف والتأمين: الهيئة حريصة لدعم أي جاني يخدم الصادرات ويزيد حصيلة القطع الأجنبي الواردة إلى سورية

المصارف والتأمين
أكد إبراهيم ميده مدير هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات حرص الهيئة على أن تكون موجودة بشركاتها المحلية على منصة جميع المعارض الداخلية والخارجية وتقديم ما تستطيع من دعم عند الحاجة، وتنظيم المشاركات ووضع خطة للمعارض في كافة دول العالم تقريباً.
وأشار إلى وجود ثلاث معارض قادمة، ففي شهر تشرين ثاني سيكون معرض شنغهاي الثاني للاستيراد، وقد حرصت الهيئة على المشاركة، ودعت الفعاليات الاقتصادية من خلال اتحادات غرف التجارة والصناعة للمشاركة أيضاً، وسجلت ست شركات وطنية للمشاركة في هذا المعرض بمساحة 54 متر مربع، وتم تسديد الاشتراكات أصولاً، وتم توقيع العقد، وقد زار الهيئة المستشار التجاري للسفارة الصينية في دمشق السيد شين وشكر وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ممثلة بالهيئة على الجهود للحرص على المشاركة وكي لا يغيب اسم الجمهورية العربية السورية عن هكذا منصة هامة، وأن يظل العلم السوري خفاق ومرفوع في هكذا تظاهرات اقتصادية، وأكد ميده أنه أمر مفيد لجميع الأطراف حيث يزيد من معدلات التبادل التجاري بين البلدان، ويخلق فرص جيدة لتلاقي رجال الأعمال بين البلدين حول الفرص التجارية والاستثمارية وغيرها.
وأشار ان هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات قد قدمت دعم 50% لهذا المعرض حرصاً على تواجد الشركات.
كما أشار إلى معرض هافانا في كوبا الذي ينطلق بداية شهر تشرين الثاني كذلك، وقدمت الهيئة دعم 100% لهذا المعرض لأن كوبا دولة صديقة وهناك حرص باسم الجمهورية العربية السورية على المشاركة الدورية في معرضها الدولي الذي يعقد في هافانا.
إضافة إلى انطلاق معرض بغداد الدولي في ذات الشهر، والذي يعد من أهم المعارض حيث تجاوزت المساحات المحجوز 1100 متر مربع، وقد قدمت الهيئة دعم 50% كذلك نظرا لأهمية سوق العراق الشقيق خصوصاً أن نسبة المنتجات السورية التي تصل إلى السوق العراقية تتجاوز 40% وعلى رأسها المنتجات الزراعية.
ونوه أن فتح المعابر مثل نصيب ومعبر البوكمال-القائم سيسهل من نجاح هذا المعرض وخصوصاُ فيما يخص تدفق السلع بالاتجاهين، مع الحرص المستمر على زيادة تدفق الصادرات السورية إلى السوق العراقية لأن السوق العراقية من أهم الأسواق لكافة منتجات سورية.
وأضاف أن هذه المعارض الثلاث منصوص عليها في خطة المعارض المعتمدة لدى الهيئة بقرار من وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية، وقد أدرجت في محضر اجتماع مجلس إدارة الهيئة، وتم أخذ الموافقة على منح الدعم.
كما أبدى استعداد الهيئة لدعم أي معرض قد يكون ذا أهمية وإدراجه ضمن الخطة، إن كان يخدم دعم الصادرات وزيادة حصيلة القطع الأجنبي الواردة إلى سورية، مما سينعش العجلة الإنتاجية وخاصة مع مرحلة التعافي وإعادة الإعمار، وفي ذات الوقت بما ينسجم ويتوافق وتسمح به ظروف صندوق الهيئة، لأن مجالات الدعم المقدمة من صندوق الهيئة ليس فقط لدعم المعارض الداخلية والخارجية، بل هناك حزم مدعومة أخرى مثل دعم الشحن، ودعم الإنتاج المحلي، لذلك دائماً يجب ان تكون هناك مقاربة وإدارة للمال بين هذه الحزم حتى يكون التوزيع طبيعياً وغير مشوه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق