جلسة مباحثات سورية روسية حول توسيع التعاون الاقتصادي

عقدت اليوم في مبنى رئاسة مجلس الوزراء بدمشق جلسة مباحثات رسمية سورية روسية ترأسها عن الجانب السوري وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام وعن الجانب الروسي يوري بوريسوف نائب رئيس الوزراء الروسي.

وتم خلال الجلسة بحث توسيع مجالات التعاون المشترك ومتابعة تنفيذ الاتفاقيات الموقعة واستكمال مشاريع التعاون الثنائي ووضع الأرضية المناسبة تمهيداً لانعقاد الدورة الـ 13 للجنة السورية الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني والعلمي وتذليل الصعوبات التي تعترض العمل المشترك وإيجاد الحلول لها.

وشملت المباحثات التعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي والزراعي والاستثماري والجمركي والطاقة والنقل البحري والسكك الحديدية والاتصالات والتقنيات الرقمية والمنتجات الطبية والأدوية وكذلك تسهيل وصول السلع الروسية إلى السوق السورية وتوفير البيئة المناسبة لإقامة مشروعات تنموية واقتصادية تسهم في دعم الاقتصاد السوري.

وأكد بوريسوف مواصلة بلاده تقديم الدعم لسورية في المجالات كافة ولا سيما إعادة الإعمار وتأهيل البنى التحتية في مجالي الطاقة والكهرباء ورفع القدرات الإنتاجية لهما واتخاذ كل الإجراءات التي تدعم الاقتصاد السوري.

من جانبه أكد الوزير عزام أن الحكومة السورية تعمل على تعزيز وترسيخ التعاون الاستراتيجي مع روسيا الاتحادية وبذل أقصى الجهود لتنفيذ الاتفاقيات الثنائية والمشاريع الحيوية المشتركة وتوسيع التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار المتبادل.

حضر اللقاء من الجانب السوري وزيرا الاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومعاون وزير الخارجية والمغتربين وحاكم مصرف سورية المركزي ومن الجانب الروسي الوفد المرافق لنائب رئيس الوزراء الذي ضم ممثلين عن وزارات التنمية الاقتصادية والمالية والخارجية والعديد من الجهات الرسمية الروسية والسفير الروسي بدمشق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى