حتى «الحيوانات» تعاني من ارتفاع الأسعار؟!.. ما حقيقة شح الطعام في حديقة الحيوان بدمشق؟! …

شكاوى ومعلومات ضجت بها صفحات التواصل الاجتماعي تؤكد أن الحيوانات الموجودة في حديقة الحيوان بالعاصمة دمشق الكائنة على أوتستراد العدوي، تعاني حسب ما أفاد البعض من شح بالطعام والشراب، كما يوجد نقص في كميات الطعام اليومية فهي تكفي للعيش فقط.
وبحسب ما تم تناقله، فواقع بعض الحيوانات مزر وهناك نقص بالطبابة، والمطلوب تدخل فعلي للنظر بواقع الحيوانات وتأمين كل المستلزمات والطعام اليومي واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتخديم الحديقة والاهتمام بها بالشكل المطلوب (حسب مطالبات البعض).

هنا لا نتبنى بالمطلق ما تم التطرق له حول واقع حدقة الحيوان والعديد من الحدائق فيما يخص الواقع الخدمي، لكن من باب الرد على ما يشاع وتوضيح حقيقة الموضوع
تم التواصل مع مدير الحدائق في محافظة دمشق سومر فرفور الذي نفى نفياً قاطعاً الواقع السيئ للحيوانات، مع التأكيد على الاهتمام بواقع النظافة بشكل يومي، وأنها على درجة كبيرة من النظافة.
وعن إمكانية زيادة كميات اللحوم للحيوانات، قال فرفور: هناك توجه لهذا الموضوع من خلال مشروع توسع الحديقة وطرحها للاستثمار والاعتماد على الإيراد والدخل في تأمين جميع المستلزمات وكميات اللحوم والإطعام للحيوانات، ليصار إلى استثمار عدد من المساحات كمطعم وبعض المنشآت التخديمية، ورفد الحديقة بعدد إضافي من الحيوانات كالأسود والنمور وعدد من الحيوانات الأليفة، مع الإبقاء على رسم الدخول إلى الحديقة والمقدر بـ500 ليرة سورية، مضيفاً: هذا يحقق إيراداً للمستثمر والمديرية وينعكس إيجاباً على واقع الحديقة، مع وجود دفتر شروط للالتزام به من قبل المستثمر.
وأشار فرفور إلى أن الحديقة تضم ألعاب أطفال وتعتبر متنفساً للعديد من العائلات، وخاصة أن عدد الزوار خلال أيام العطل يتجاوز الـ 8 آلاف زائر، علماً أن مساحة الحديقة 25 دونماً ويزورها الآلاف يومياً من ساعات الصباح حتى الحادية عشرة ليلاً، وهذا واقع العديد من الحدائق.
وقال: يوجد في الحديقة 19 أسداً وعدد من الدببة والذئاب والضباع والطيور والثعالب والجمال والسحالف والأرانب إضافة إلى مختلف أنواع الحيوانات، علماً أنه يتم تأمينها عن طريق القطاع العام حصراً، مبيناً أن تكاليف الإطعام واللقاحات والأعلاف سنوياً، تقدر بنصف مليار ليرة.

وأشار فرفور إلى وجود طبيب بيطري، لمتابعة واقع الحيوانات، مؤكداً أن الحيوانات بصحة جيدة، والنظافة متابعة، وهناك متابعة للعديد من المسائل على صعيد السياج وأقفاص الحيوانات. وأضاف: يوجد في دمشق 177 حديقة مجهزة بألعاب أطفال ودورات مياه، و756 منطقة أحراج، لتصل المساحة الإجمالية إلى الـ 3 ملايين متر مربع، مشيراً إلى تجهيز حديقة جديدة في السومرية.
كما لفت إلى أن عدد الزوار إلى حديقة تشرين يتجاوز الـ10 آلاف في أيام العطل، إضافة إلى آلاف الزائرين إلى مختلف الحدائق المنتشرة في العاصمة.
الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى