خلال أسبوع تدشين 3مدارس في مشروع دمر.. مجلس محافظة دمشق يختتم أعماله

ركزت مناقشات مجلس محافظة دمشق في اختتام أعمال دورته اليوم برئاسة خالد الحرح، وحضور سليم محرداوي عضو قيادة فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي، حول ضرورة العمل على تدارك نقص الكادر في مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل، وعدم وجود من ينوب عن المدير بالتوقيع في حال غيابه مما يؤدي إلى العرقلة في العمل، ونقل مراكز البطاقة الذكية من المدارس لاسيما مدرسة آية حبيب وتحديد زمن مهمة المختار بـ أربع سنوات وتفعيل وظيفة نائب المختار وتقديم الدعم لمنظمتي الطلائع والشبيبة لتفعيل دورهما في رعاية الجيل وتنمية مواهبه.

كما طالبوا بإعطاء دور للأعضاء في اختيار لجان الأحياء ومعالجة تفشي ظاهرة جلسات المذاكرة التي يتم خلالها تدريب الطلاب على الأسئلة المحددة، وترميم النقص الحاصل في المدرسين وضبط أقساط المدارس الخاصة .

وأوضح سليم محرداوي أن وظيفة المختار خدمية واستمرار تعيينه بحسب فاعليته.

فيما أكد غسان اللحام مدير تربية دمشق أنه سيتم نقل مراكز البطاقة الذكية من مدارس قتيبة بن مسلم الباهلي ومدرسة الهبج وآية حبيب إلى غرف خارجية ضمن المدراس نفسها ولم تردنا أي شكوى بخصوص جلسات المذاكرة واقتصار تحديد مراكز عمل المدرسين لذوي الشهداء أو للالتحاق بالزوج وسيتم قريباً دراسة تعويض للمراتب الوظيفية ومعالجة أي شكوى ترد بخصوص الحارس الليلي بالسرعة القصوى.

كما بين أن هناك ثلاث مدارس في مشروع دمر سيتم تدشينها الأسبوع القادم، وهناك عروض تقدمت للوزارة لاستثمارها أما حول تخصيص جزء من مقاعد المدارس الخاصة لأبناء الحي لا يوجد نص قانوني يلزمها بذلك كما بين أن تحديد قسط المدارس الخاصة يتم وفق الخدمات التي تقدمها المدرسة وتم رفع مقترح لتصنيف المدارس الخاصة.

وبدوره نوه مازن شاهين أمين فرع دمشق للشبيبة أن المنظمة انتقلت بعملها إلى حالة أكثر تفاعلية من حيث الانتساب يتم وفق الرغبة والمشاركة في معسكرات الشبيبة يتم تطوعياً.

وبين شوقي عون مدير الشؤون الاجتماعية والعمل أن المديرية تعاني من نقص في الكوادر لديها ولاسيما الكفاءات بسبب تسرب العاملين خلال فترة الأزمة وقد صوت مجلس المحافظة على رفع توصية لتعيين معاون مدير للشؤون الاجتماعية والعمل وذلك لضرورة العمل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق