دور المخابر في الرقابة على المنتجات ضمن ندوة الاربعاء التجاري

جاك جميل وهبه
ناقش المشاركون في ندوة الأربعاء التجاري التي أقامتها غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك دور ومهام المخابر في الرقابة على المواد الإستهلاكية المطروحة في الأسواق والمخالفات والواجبات التي تقع على عاتق المنتجين والبائعين.
وبين عضو غرفة تجارة دمشق وخازن الغرفة محمد الحلاق أن أي منتج يدخل إلى سورية يكون عليه رقابة تتم عن طريق المخابر المتنوعة مثل مخبر الجمارك ومخابر التموين في المخبر المركزي وغيرها حسب نوع المنتج موضحا أن المنتج الغذائي يمر بعدة مراحل وعلى عدة مخابر أما المنتج الغير غذائي فهو يمر على مخبر أو مخبرين.
مشيرا إلى وجود مواصفة قياسية سورية تتبع من قبل التجار عند الاستيراد ويجب أن تكون محققة لهذه المنتجات.
مضيفا أن المخابر تفيد المستهلك من حيث تعريفه بصلاحية المنتجات التي تصله سواء أكانت غذائية أو غير ذلك فأي منتج يمر على المخابرالحكومية وعبر قنوات الاستيراد النظامية هو منتج قابل للاستهلاك أما المنتجات الداخلة إلى سورية بطرق غير شرعية “تهريب” فهي تتعرض لعدة ظروف غيرمعروفة تؤدي إلى تلفه.
وقد شجع الحلاق على استهلاك المنتج المحلي المصنع محليا والخاضع لقنوات التحليل الصحيحة أو المنتج المستورد من الخارج والذي دخل عبر القنوات الصحيحة من دور المخابر.
المهندسة رفاه ملحم مدير الشؤون الفنية والجودة والمخابر في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أكدت أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تقوم بالرقابة المباشرة على المنتجات التي تمس المستهلك بشكل مباشر وهي الغذائية بشكل أساسي وبعض المواد الغير غذائية بهدف حماية المستهلك وتتم عبر مخابر الوزارة المنتشرة في كل القطر أما المنتجات الأخرى الغير غذائية فلها تخصص بغير وزارات كالصحة والري والزراعة.
مبينة أن دور المخابر هو مكمل لعمل دوريات الضابطة العدلية التي تقوم بسحب العينات لتعمل المخابر على تحليلها.
وأشارت ملحم أن المخالفات بحر واسع منها ما يتعلق بطريقة الصناعة أو بالمواد الأولية المستخدمة ومنها ما يعود لطريقة التخزين بالإضافة لمخالفات تقع بشكل غير مباشر على عاتق المصنعيين المتعدين على الصناعة والمنتجين لمواد مخالفة سواء أكانت غذائية أم غير ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق