رئيس الحكومة: توسيع التعاون الاقتصادي مع روسيا وتقديم كل التسهيلات للشركات الروسية في إعادة الإعمار

بحث رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس مع يوري بوريسوف نائب رئيس الوزراء الروسي، رئيس الجانب الروسي في اللجنة الروسية السورية المشتركة للتعاون التجاري الاقتصادي والعلمي الفني والوفد المرافق له صباح اليوم تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية ودفعها إلى الأمام بما يحقق مصلحة البلدين والشعبين الصديقين، واستمرار التنسيق المشترك لمواجهة الحصار الاقتصادي الذي تتعرض له سورية.
وأكد المهندس عرنوس أهمية فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي في مختلف المجالات وتذليل العقبات أمام تنفيذ اتفاقيات التعاون بما يحقق المصلحة المشتركة، لافتاً إلى رغبة سورية في توسيع التعاون الاقتصادي وتقديم كل التسهيلات للشركات الروسية في إعادة الإعمار.
وأعرب رئيس مجلس الوزراء عن تقدير الحكومة والشعب السوري للاتحاد الروسي قيادة وحكومة وشعباً لمواقفهم الداعمة لسورية في مواجهة الحرب الإرهابية الظالمة التي تتعرض لها، مؤكدا تطلع سورية لتوسيع العلاقات الاقتصادية وتعزيز التعاون في مختلف المجالات .
بدوره أكد بوريسوف استمرار روسيا بتقديم الدعم لسورية في المجالات كافة خصوصاً في إعادة الاعمار ومواجهة العقوبات والحصار الاقتصادي ومواصلة العمل لاستعادة الدولة السورية سيطرتها على كامل أراضيها، مشيراً إلى رغبة الجانب الروسي في تطوير علاقات التعاون والتنسيق مع سورية .
ولفت إلى أهمية تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي ما يعطي دفعة للعلاقات الثنائية والعمل المشترك، إضافة إلى ضرورة توقيع اتفاقيات جديدة تسهم في تخفيف الأعباء الناجمة عن الحصار الاقتصادي المفروض على الشعب السوري.
حضر اللقاء من الجانب السوري نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين، ووزراء الاقتصاد والتجارة الخارجية والسياحة والنقل والنفط والثروة المعدنية والصناعة ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء، ومن الجانب الروسي الممثل الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي، والممثل الخاص للرئيس الروسي لتطوير العلاقات مع سورية السفير الروسي بدمشق، ومدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الروسية وعدد من ممثلي الشركات الروسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق