رجل الأعمال فواز الأسطة حلبي يقترح تأسيس شركة مساهمة لتنفيذ مترو دمشق لحل مشكلة ازدحام العاصمة

اعتبر رجل الأعمال والصناعي فواز الأسطة حلبي أن حل مشكلة ازدحام وسائل النقل في العاصمة دمشق أصبحت ضرورة مع تزايد أعداد السيارات الداخلة والخارجة من المدينة إلى ريف المحافظة والمحافظات الأخرى وخاصة في السنوات الأخيرة مما يستدعي ايجاد حل لهذه المشكلة التي باتت تؤرق القاطنين في دمشق و ريفها.

وبين الأسطة حلبي في تصريح لـ “أخبار الصناعة السورية” أن افضل الخطوات لحل هذه المشكلة تتمثل بالإسراع بإعادة إحياء مشروع مترو دمشق والذي أنجز جزء منه منذ سنوات و قي يراوح في المكان بانتظار التمويل اللازم لإعادة الاقلاع به مؤكدا ان هذا المشروع يعد من أهم لقدرته لنقل أكبر عدد من الأفراد وبنفس اللحظة متجاوزا الازدحامات وبأقل التكاليف.
واقترح #رجل_الاعمال_فواز_الأسطة_حلبي أن يتم حل مشكلة تمويل هذا المشروع من خلال قيام المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي بالإعلان عن تأسيس شركة مساهمة يمكن لرجال الاعمال المساهمة في رأسمالها والتي يمكنها استكمال المشروع والاستثمار فيه على مدى عشر سنوات مثلا وخاصة ان المردود مضمون في مثل هذه المشاريع و يحقق ريعية اقتصادية.
واكد ان الاثار الايجابية لهذا مشروع كبيرة ستنعكس على حياة المواطنين في العاصمة دمشق و في الريف من خلال تخفيف دخول “المكرويات الى وسط المدينة والتي يمكن ان تخدم في البلدات والمدن و ايصال الركاب الى محطات المترو وبالتالي تخفيف استهلاك الوقود و التخفيف من اثاره على البيئة وعلى جيوب المواطنين وعلى خزينة الدولة تخفيف فاتورة الوقود بنسبة كبيرة
يذكر أن مشروع نقل الضواحي ” مترو دمشق بدأت به مؤسسة الخط الحديدي الحجازي به منذ عام 2003 ووصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 70 بالمئة كمابيت المؤسسة لكنه توقف خلال سنوات الحرب والمشروع بانتظار التمويل اللازم وهو تفرع منه لأربعة محاور الأول يمتد من محطة الحجاز إلى محطة القدم وصولا إلى السيدة زينب ومن ثم إلى مطار دمشق الدولي والثاني بين الحجاز-القدم- صحنايا- الكسوة-دير علي- والمحور الثالث الحجاز-القدم-حوش بلاس- داريا- قطنا- والرابع-الحجاز- الربوة-دمر-قدسيا- الهامة وما تم تنفيذه من المشروع هو نفقان أساسيان نفق الحجاز-القدم بطول 5 كيلو مترات ووصلت نسبة الإنجاز فيه إلى 70 بالمئة ونفق الحجاز-الربوة الذي تم تنفيذ 69 بالمئة منه وهما النواة الأساسية للمشروع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى