زراعة اللاذقية: تضرر 4500 طن من ثمار الزيتون و17 ألف طن حمضيات جراء الحرائق

أنهت مديرية زراعة اللاذقية عمليات حصر الأضرار بالأراضي الزراعية جراء الحرائق التي تعرضت لها المحافظة يومي الجمعة والسبت الماضيين.

وبين مدير الزراعة المهندس منذر خيربك في تصريح لمراسل سانا أن عدد المتضررين من الحرائق بلغ 13644 مزارعاً بينما تضررت 4500 طن من ثمار الزيتون و17 ألف طن حمضيات بينما بلغ عدد أشجار الحمضيات المحترقة الميتة 201802 شجرة والزيتون 1135609 شجرات والتفاح 3157 شجرة و44795 شجرة من أنواع أخرى من الفاكهة مبيناً أن مجموع الأشجار المتضررة بلغ مليوناً و300 ألف شجرة.

وحول الخسائر في قطاع الثروة الحيوانية أوضح خير بك أن 65 رأساً من الأبقار نفقت في الحريق من أصل كامل القطيع في المحافظة والبالغ 39 ألف رأس بينما نفقت 6799 خلية نحل من أصل 80 ألف خلية فضلاً عن العديد من المولدات والمرشات والعدد الزراعية وشبكات الري وهي مدونة بالكامل لافتاً إلى أن دقة الإحصائيات التي قامت بها الزراعة تتجاوز 95 بالمئة وتركت المجال مفتوحاً أمام الفلاحين الذين لم يتمكنوا من التواصل مع الوحدات الإرشادية أو الذين لم يتمكن الفنيون من الوصول إليهم حتى الأحد القادم ليراجعوا الوحدات الإرشادية لإصدار ملحق آخر لتصحيح البيانات.

ولفت خير بك إلى أن المساحة المتضررة بلغت 7190 هكتاراً وتشكل 9 بالمئة فقط من نسبة مساحة الأشجار المثمرة على مستوى المحافظة وبلغ عدد الأشجار المتضررة ما بين ميتة وقطع 1455623 وتشكل 6ر6 بالمئة من عدد الأشجار في المحافظة والبالغ عددها 22 مليوناً و150 ألف شجرة.

ودعا كل المزارعين إلى المزيد من التريث قبل اتخاذ أي إجراء يخص مزارعهم المحترقة قبل استشارة الفنيين في مديرية الزراعة التي انطلقت بندوات علمية حوارية بالتعاون مع الجامعة والبحوث العلمية الزراعية تتعلق بالأشجار المحترقة التي قد تعود إلى النمو مجدداً إذا لم تكن الحروق من الدرجة الأولى وبمزيد من العناية والتقليم والتطعيم تعود خلال سنوات قصيرة لعملية الإنتاج كما كانت ولذلك يجب عدم اقتلاعها قبل الاستشارة مشيراً إلى أنه لم يتم الانتهاء من حصر الأضرار التي لحقت بالأراضي الحراجية حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق