سنجر: جملة من التغييرات سيكون لها أثرها في مستقبل التأمين

أكد الخبير الاقتصادي والاستشاري بالادارة الاستراتيجية د.ماهر سنجر أنه “فيما لو تأملنا ماذا ينتظر قطاع التأمين مستقبلا، فسيكون الجواب بشكل مختصر بأن هذا القطاع سيختبر في العام المقبل جملة من التغيرات التي ستحمل بين طياتها قطعا أثراً مادياً وتنظيمياً”.
وأشار سنجر الى أن قطاع التأمين سيشهد تغيرات تخص البيئة التشريعية و على الأخص قانون التأمين الذي سيصدر قريباً ويحمل بين طياته جملة من التغيرات التي لم تكن موجودة بالقانون الحالي، ومنها أيضا ما يتعلق بطبيعة الشركات نفسها من ناحية إعادة انتشارها جغرافيا للتواجد بالقرب من عملائها ومن جهة إعادة النظر بالخطط والاستراتيجيات التي كانت مستخدمة لدى معظم الشركات وذلك بالتحرر من استراتيجيات الاحتراز واستبدالها باستراتيجيات تميل للانفتاح أكثر.
ونوه سنجر إلى أن للمتطلبات الرقابية حصتها من هذه التغيرات فموضوع زيادة رأسمال شركات التأمين والمتطلبات الرقابية الأخرى ستدفع هذه الشركات إلى تبني فكر جديد في عملياتها يعتمد على زيادة حصصها السوقية وتوسيع محافظها ليشكل رافعة تدعم عملية زيادة رأس المال المطلوبة.
ولفت سنجر إلى أن لاختلاف شكل وطبيعة الخطر أثره على قطاع التأمين مستقبلا فالتحوط للخطر قائم مع اختلاف أدواته وأساليبه وستشهد حالة من التركيز على التعامل مع مخاطر السوق ومخاطر التسويق دون إهمال باقي أنواع المخاطر لكون المنافسة ستأخذ طابع المنافسة السعرية الحدية وهذا ما ندعوه التشوه بطبيعة وشكل المنافسة بين مكونات هذا القطاع.
الاعلام تايم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق