شعيب ينفي الاتهامات القائلة أن عودة المقنن التمويني سيفتح فرصا للفساد

كشف معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال شعيب أن منهجية تطبيق البطاقة الذكية في توزيع المواد المقننة ستفرز العائلات المستحقة للدعم من غير المستحقة، خلال الأشهر القليلة الأولى من تطبيقها.

وأشارإلى طلب الوزارة بيانات من جميع الاتحادات كالتجارة والصناعة.. إلخ، لتحديد هذه الفئات وتحميلها على البطاقة الذكية، بحيث تبقى الفئات المستحقة للدعم فقط، مؤكدا أن هذه العملية يلزمها شهرين على الأقل.

وتابع انه تم توزيع 3 ملايين و300 ألف بطاقة عائلية، تشمل 16 مليون مواطن، وستقدم الدولة المواد المدعومة للجميع في المرحلة الاولى، ولكن هذا الدعم يجب أن يأخذ قنواته الصحيحة للمستحقين فقط..

مضيفا ان الوزارة قد وزعت المعايير على الجهات المعنية لتحديد المستحقين من غيرهم. نافيا الاتهامات القائلة أن عودة المقنن التمويني سيفتح فرصا للفساد كما كان سابقا!

مؤكدا أن توزيع الدعم الكترونيا لن يدع مجالا للفساد لأن كل شيء مؤتمت ومرتبط بلوحة الكترونية متابعة من قبل الوزارة.. مشيراً إلى أن الكميات المقررة لكل مواطن هي مبدئية وقابلة للزيادة مستقبلا، كما يمكن زيادة الانواع.. فالسورية للتجارة لديها مخازين اكثر من جيدة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق