عقد تعاون بين الشؤون الاجتماعية وشركة وسيم للألبسة الجاهزة يوفر نحو 100 فرصة تدريب وتشغيل بريف اللاذقية

وقعت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عقد تعاون مع الشركة السورية للألبسة الجاهزة بدمشق (وسيم) ، لتنفيذ برامج مشتركة للتدريب والتشغيل وانتاج الألبسة الجاهزة في وحدات الصناعات الريفية في محافظة اللاذقية ، وذلك في إطار الأهداف الاجتماعية المحددة في مرسوم إحداثها، وستكون بداية عقد التعاون في وحدة الصناعات الريفية في نينيتي .

الاتفاقية تأتي في إطار سعي وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل للنهوض في قطاع التنمية الريفية ، والعمل على تعزيز برامج بناء القدرات وإيجاد فرص العمل من خلال مراكز التنمية الريفية ووحدات الصناعات الريفية التابعة لها بهدف تنمية قدرة الأفراد على توليد الدخل عبر بناء مهاراتهم المهنية وتسهيل حصولهم على فرص التدريب والعمل من خلال برامج ومشاريع تنموية إنتاجية لتوفير مستوى معيشي كريم لجميع أفراد المجتمع ، ولاسيما للفئات الأكثر هشاشة وخاصة في الريف السوري.

وذكر مدير التنمية الريفية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل #بهاء_الخوري أنه يجري حالياً تجهيز وحدة الصناعات الريفية في قرية “#نيننتي” بريف اللاذقية لتكون أول وحدة يطبق فيها عقد التعاون الذي وقعته الوزارة مع الشركة العامة للألبسة الجاهزة بدمشق “#وسيم” لتنفيذ برامج مشتركة للتدريب والتشغيل وإنتاج الألبسة الجاهزة في وحدات الصناعات الريفية في المحافظة.

وبين الخوري في تصريح لـ سانا أن عقد التعاون الذي وقع أمس الأول سيوفر فرص تدريب وتشغيل لنحو 100 شخص من أبناء القرية معظمهم من النساء.

ولفت الخوري الى أن التعاون مع الشركة يأتي في إطار سعي الوزارة للنهوض بقطاع التنمية الريفية وتعزيز برامج بناء القدرات وإيجاد فرص العمل من خلال مراكز التنمية الريفية ووحدات الصناعات الريفية التابعة لها مؤكداً أهمية تنمية قدرة الأفراد على توليد الدخل عبر بناء مهاراتهم المهنية وتسهيل حصولهم على فرص التدريب والعمل من خلال برامج ومشاريع تنموية إنتاجية لخلق فرص لتأسيس مشاريع متناهية الصغر بالنسبة للأهالي.

ويتبع للوزارة 179 وحدة صناعة ريفية بمختلف المحافظات وفق الخوري نحو 50 بالمئة منها خارج الخدمة بسبب جرائـ.ـم الإرهـ.ـاب تعمل الوزارة على إعادة تأهيلها بشكل تدريجي موضحاً أن معظم المستفيدين من عمل الوحدات هن من النساء.

بدوره بين مدير شركة وسيم “هيثم زاهر” أن عقد التعاون يأتي في إطار الأهداف الاجتماعية المحددة في مرسوم إحداث الشركة حيث سيتم تدريب المستفيدين بوحدة الصناعة الريفية بقرية “نيننتي” لفترة مناسبة حتى اتقان العمل ثم توظيفهم بموجب عقود سنوية موضحاً أن الشركة ستؤمن آلات الخياطة ومستلزمات التدريب والمواد الأولية للإنتاج إضافة الى تسويق المنتجات النهائية.

وأشار زاهر إلى أنه سبق للشركة أن قامت بتنفيذ برنامج تدريب وتشغيل مماثل في 9 وحدات إنتاجية بالتنسيق مع الوحدات الإدارية في محافظات دمشق وحماة واللاذقية وطرطوس لافتاً الى أنها المرة الأولى التي ينفذ بها البرنامج مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لأهميته في خلق فرص عمل جديدة في وحدات الصناعة الريفية ولا سيما لذوي الشهداء والأسر المحتاجة من أبناء المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى