غرفة زراعة دمشق: نحو 100 مليون دولار قيمة الصادرات خلال 9 أشهر

بالرغم من الإجراءات الاقتصادية المفروضة على سورية استمرت المنتجات الزراعية بالدخول إلى أهم الأسواق العالمية فتصدرت منتجات الفواكه أسواق دول الخليج وروسيا ومصر والأردن دون منافس فيما وصل زيت الزيتون إلى دول أوروبية وأمريكية.

وأشار المهندس عمر الشالط رئيس غرفة زراعة دمشق في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى أهمية إطلاق برنامج اعتمادية جودة المنتجات الزراعية التي تمنحها شركات دولية متخصصة في مجال جودة المنتج والفرز والتوضيب وصولا إلى التسويق والتصدير ما يفتح الأبواب أمام المنتج الزراعي السوري للوصول إلى أسواق جديدة ومهمة إضافة لإعطاء قيمة مضافة للمنتج تنعكس إيجابا على الفلاح.

وبين الشالط أن عودة الإنتاج الزراعي إلى مناطق كثيرة في سورية بعد استعادة الأمن ودحر الإرهاب في مناطق حوران وريف دمشق إضافة لبسط الأمان في مناطق الفرات والجزيرة والتي تشكل سلة الغذاء السوري ستتيح توفير الاحتياجات المحلية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من كل المنتجات الزراعية بأسعار مناسبة مقارنة بالسنوات السابقة وتحقيق فائض كبير يمكن تصديره إلى الأسواق الخارجية متوقعا نموا كبيرا في الصادرات الزراعية بعد افتتاح المعابر البرية للدول المجاورة.

وحول قيمة الصادرات الزراعية أكد الشالط أن قيمة الصادرات بلغت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي 99 مليونا و809 آلاف دولار و100 ألف يورو إضافة لصادرات بقيمة 6 ملايين ليرة شملت زيت الزيتون والكرز والتفاح والرمان والبندورة والحمضيات إضافة للنباتات الطبية والعطرية كاليانسون وحبة البركة والكمون وقمر الدين موضحاً أن وجهة الصادرات كانت الدول العربية المجاورة ودول الخليج إضافة لبعض الدول الأوروبية والآسيوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق