غرفة صناعة دمشق تبحث مع وفد اردني مشكلات عبور الشاحنات والقوائم السلبية المفروضه على البضائع

بحثت اليوم غرفة صناعة دمشق وريفها مع وفد أردني ضم نحو 20 شخصا من نقابتي أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع الأردنية العقبات في طريق حركة النقل والترانزيت بين البلدين وسبل إيجاد الحلول لها حيث أكد رئيس غرفة صناعة دمشق و ريفها سامر الدبس على أهمية التبادل التجاري بين سورية والاردن وضرورة تذليل كافة العقبات التي توجه حركة عبور البضائع بين البلدين خاصة ما يتعلق بالرسوم الجمركية على ترانزيت الشاحنات المحملة بالبضائع والبالغ قيمته 10% الأمر الذي أثر سلباً على التبادل التجاري بين البلدين وانخفضت نسبة عبور السيارات من ألف سيارة يومياً في العام 2009 إلى 80 لـ 90 سيارة باليوم حالياً معتبراً انه رقم متواضع وبسيط جداً مشدداُ على ضرورة إعادة دراسة هذا القرار وتخفيض رسم التر وتخفيض انزيت إلى 2% كما كان في الاتفاقية العربية سابقاً خاصة أن الاردن معبر إلى دول الخليج إضافة إلى العراق.
وأشار الدبس إلى مشكلة القائمة السلبية للمنتجات السورية التي وضعتها وزارة الاقتصاد الاردنية وضرورة معالجتها ، منوهاً إلى أن سورية تقوم بترشيد الاستيراد في ظل هذه العقوبات ليس فقط من الاردن وإنما من جميع دول العالم لافتاً إلى أنه تم توضيح هذا الأمر للوفد الاردني،مشيراً إلى أنه تم التركيز  على تصدير المنتجات الصناعية السورية التي لها قيمة مضافة والعمل مع حكومة البلدين للوصول إلى حلول ترضي الجانبين.
من جهته نقيب أصحاب شركات التخليص والنقل الاردني ضيف الله أبو عاقوله أوضح أن الزيارة بهدف معالجة الصعوبات التي تقف في وجه التجارة البينية بين البلدين ومعوقات عبور الشاحنات والترانزيت والرسوم المفروضة عليها خاصة أنها مرتفعة جداً وتزيد من تكلفة البضائع وبالتالي عدم قدرتها على المنافسة ، منوهاً بأهمية إيصال الطروحات ووضع المعنيين بصورة حقيقية عن أثر هذه الرسوم على الصادرات لكلا الجانبين .
كما ناقش الوفد الاردني ذات المشكلات مع غرفة تجارة دمشق وقد اوضح   منار الجلاد عضو غرفة تجارة دمشق  أنه تم بحث موضوع الرسوم الترانزيت بين البلدين وضرورة معالجته مبيناً أن الجانب الأردني أصدر قرار خاص بعملية التبادل التجاري مع الأردن ويتعلق بوقف 193 بند جمركي من البضائع السورية التي تصدر إلى الأردن، مطالباً التمسك باتفاقية التجارة العربية  البينية الناظمة للتبادل التجاري الموقعة بين الدول العربية خاصةً أن هناك قرار أردني بإيقاف العمل بها مع الجانب السوري.
من جهته رئيس الوفد الاردني أكد على وجود آفاق مستقبلية واعدة  للتعاون السوري الاردني في المرحلة المقبلة مشيراً إلى زيارة قريبة لوفد على مستوى غرف التجارة الأردنية إلى سورية
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق