فعاليات وطنية في مختلف المحافظات دعماً للاستحقاق الدستوري

دعماً للاستحقاق الدستوري المتمثل بالانتخابات الرئاسية في السادس والعشرين من الشهر الجاري وتأكيداً على الوحدة الوطنية واستقلالية القرار السوري ورفض كل أشكال التدخل الخارجي تتواصل في مختلف المناطق والمحافظات الفعاليات الوطنية الداعمة للمشاركة بالانتخابات لإعلاء صوت السوريين والتأكيد أنهم هم فقط من يرسم مستقبل بلادهم.

ففي حماة أقامت غرفتا الصناعة والتجارة خيمة وطن أمام متنزه قلعة حماة تضمنت فقرات فنية وهتافات وطنية.

وفي حي المحالبة نظمت الفعاليات الأهلية مسيراً بالسيارات جاب معظم أحياء المدينة رفع خلاله المشاركون الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد أهمية المشاركة في الانتخابات.

كما نظمت الفعاليات الأهلية والرسمية في مدينتي حلفايا وصوران وبلدات شطحة ومعرزاف والمجدل بريف حماة تجمعات جماهيرية دعماً للاستحقاق الدستوري مؤكدين أهمية المشاركة الواسعة في الانتخابات بما يسهم في إعادة الإعمار واستكمال انتصارات الجيش العربي السوري.

وفي درعا تجمع حشد من أبناء المحافظة وسط ساحة 16 تشرين بالمدينة دعماً للاستحقاق الدستوري.

واعتبر المشاركون أن إجراء الانتخابات في موعدها رسالة تحد ورفض للتدخل الخارجي مؤكدين أن المشاركة تعبير عن إرادة السوريين في إعادة إعمار بلدهم والعيش بحرية وسلام.

وفي اللاذقية انطلق مسير كرنفالي نظمته منظمة طلائع البعث بالتعاون مع مديرية التربية ونقابة المعلمين حول حديقة العروبة رافقته عروض رياضية وفقرات فنية ومقطوعات موسيقية وأغان وطنية.

وفي السويداء نظم فرعا جامعة دمشق بالسويداء والاتحاد الوطني لطلبة سورية تجمعاً طلابياً في كلية الفنون الجميلة الثانية.

وأشار مدير فرع جامعة دمشق بالسويداء الدكتور خالد كيوان إلى أن الاستحقاق سيسجل في التاريخ أن سورية انتصرت ويبعث رسالة للعالم عن رغبة الشعب السوري بممارسة حقه الديمقراطي بالانتخابات والتعبير عن الوفاء لدماء الشهداء.

ولفت عميد كلية الفنون الجميلة الثانية بالسويداء الدكتور غسان عبود إلى أن ما تحقق من استقرار بالعملية التعليمية ودعم لها رغم كل الظروف الصعبة يدفعنا للمشاركة بالاستحقاق تتويجاً لمسيرة الصمود الوطني المتواصلة.

وأعقب التجمع معرض فني لطلاب السنة الأولى في كلية الفنون بإشراف مدرسي قسم الغرافيك ضم نحو 35 لوحة جسدت انتصارات سورية وحضارتها عبر التاريخ وحب الوطن.

كما أقام طلاب كلية الفنون الجميلة فعالية تضمنت تقديم لوحة نحتية صممها عدد من الطلاب بإشراف الدكتورة إخلاص الفقيه عبروا خلالها عن تطلعاتهم لمستقبل سورية.

وفي حمص احتشد عدد كبير من أبناء المحافظة في طريق طرابلس القديم ورفعت الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد دعمها للاستحقاق الرئاسي.

وبين عدد من المشاركين أن المشاركة الكبيرة في التجمع رسالة دعم وتأييد لانتصارات الجيش العربي السوري على امتداد ساحات الوطن في معركته ضد الإرهاب وتأكيد على أهمية المشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية.

وفي طرطوس شارك أبناء مدينة بانياس وريفها في التجمع الذي نظمته فعاليات شعبية وجماهيرية من مختلف مناطق المدينة وريفها كما تم تنظيم مسير بالقوارب البحرية مقابل التجمع الذي أقيم على الكورنيش البحري للمدينة.

أيمن بلال أشار إلى أن المشاركة في الانتخابات واجب وطني وأنه سيمنح صوته للمرشح الأكفأ بينما أكدت المهندسة رؤى إسماعيل أن المشاركة دليل على إرادة الشعب السوري الذي لم تنجح مخططات الغرب ومؤامراته في النيل من وحدته وصموده.

وفي مدينة الحسكة أقام رياضيو المحافظة حفلاً تضمن فقرات فنية وعروضاً رياضية للفرق والأندية بالمحافظة وأكدوا مشاركتهم الواسعة في الانتخابات.

وأشار عضو اللجنة التنفيذية لرياضة الحسكة أيهم عزو إلى أن المشاركة رسالة للعالم بأن الشعب السوري لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه وهو قادر على اختيار قيادته بينما أكد الحكم عبد الغني أحمد أن المشاركة واجب على كل سوري محب لبلده وحريص على مستقبلها.

وفي مديرية ثقافة الحسكة أقيمت ندوة وطنية تحدث خلالها مفتي الحسكة الدكتور عبد الحميد الكندح وراعي كاتدرائية مارجرجس للسريان الأرثوذكس الأب كبرائيل خاجو عن المعاني السامية للإنسان الذي يبني مجتمعه ووطنه مشيرين إلى أن سورية اليوم تحتاج جهود جميع أبنائها للمشاركة في إعادة الإعمار والتصدي للحرب الاقتصادية التي تشن عليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى