في السورية للتجارة.. المواد متوافرة و151 منفذ بيع جديداً بالخدمة مع زيادة عدد المراكز المتنقلة

تشهد صالات ومنافذ بيع المؤسسة السورية للتجارة إقبالاً كبيراً على شراء مختلف السلع والمنتجات وفي مقدمتها المواد الأساسية المباعة عبر البطاقة الذكية الزيت والسكر والرز والشاي إضافة إلى مختلف أنواع المواد الغذائية والمنظفات واللحوم بأنواعها ما تسبب بحدوث ازدحام على بعض المنافذ وذلك بالتوازي مع ثبات أسعارها وتوفيرها لتشكيلة سلعية كبيرة بمواصفات وكميات جيدة.

وبين مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن جميع المواد والسلع متوافرة في صالات ومنافذ بيع المؤسسة بكميات كافية للفترة القادمة إضافة لتوقيع عقود استجرار مواد جديدة بكميات كبيرة توفر مخزونا لأشهر قادمة لافتا إلى أن العمل جار لإيجاد حلول تخفف الازدحام أمام صالات المؤسسة عبر زيادة عدد الصالات والسيارات الجوالة وبالتعاون مع التجمعات العمالية والوحدات الإدارية حيث تم الاتفاق مع المؤسسة الاجتماعية العسكرية والجمعيات التعاونية الاستهلاكية على استخدام صالاتها البالغة 151 صالة موزعة في كل المناطق ابتداء من اليوم إضافة لإدخال نحو 50 منفذ بيع جديداً في الخدمة ستساهم جميعها في تخفيف الضغط عن بقية الصالات ومنافذ البيع في مختلف المناطق مع العمل المستمر لافتتاح صالات ومنافذ بيع جديدة وتأهيل أخرى.

وأشار نجم إلى أنه سيتم أيضا تمديد العمل بصالات السورية للتجارة التي تشهد ازدحاما وطلبا كبيرا حتى الساعة الـ 12 ليلا وقال: نعمل على زيادة عدد السيارات الجوالة في كل المناطق والتجمعات السكانية التي لا توجد فيها صالات ومنافذ بيع للمؤسسة حيث تم إدخال 14 مركز بيع بدمشق وندرس إمكانية توزيع المخصصات عن شهرين أو ثلاثة أشهر دفعة واحدة مع مراعاة ظروف المواطنين المالية وخاصة لأصحاب العائلات الكبيرة في المناطق الريفية لافتا إلى قيام المؤسسة بتوزيع المواد الأربع الرئيسة مع بعضها البعض بشكل يومي على الصالات للحد من تنقل المواطنين بين الصالات والتي تشهد إقبالاً كبيراً لشراء السلع الغذائية والاستهلاكية المغلفة والمعبأة بطريقة آلية وآمنة وخاصة المواد المدعومة من قبل الدولة والتي تضاعفت مبيعاتها عبر البطاقة “الالكترونية الذكية” حيث تجاوز عدد المستفيدين لغاية تاريخه مليونا و945 ألف شخص.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق